Aden crown flag

Dhow symbol which was incorporated into the Union Jack
to form Aden Colony flag.

Canadian time

 

Founder
Dr. A. Al Sayyari
(Saudi Arabia)


Editors:
Dr. Shihab Ghanem
(UAE)

Ashraf Girgrah, B.A. B.Ed
(Canada)


Design :
Ashraf Girgrah

 

New AC final logo2

Last update July 2020  التحديث الاخير في
Contact address: admin@adencollege.info عنوان الاتصال

المؤسس
الدكتور عبدالله السياري
(السعودية)

أسرة التحرير
الدكتور شهاب غانم
(ألامارات المتحدة)
أشرف جرجره
ب.ع. آداب، ب.ع. تدريس
(كندا)


التصميم
أشرف جرجره

site search by freefind advanced

 

Jan. 2017 update

 Keeping in touch...

* The year of 2016 ended and the time certainly seems to fly! As we bid farewell to 2016 we also bid farewell to sad events which occurred during the course of the year.
Aden and the people of Aden were shocked to hear the death of Fadhl Mohamed Ali Luqman an educator and one of the sons of a prominent family in Aden; the death of Sultan Ali Abdul Karim Al Sultan Ali Abdul Karim Al AbdaliAbdali of Lahj and the death of the singer and composer Fursan Khalifa.
The editors of Aden College website convey their deep sorrow and condolences to the families of each of the diseased. May Allah rest their souls in peace.
Dr. Mohamed Ali Al Bar conveyed his sympathies and condolences to the family of Sultan Ali Abdul Karim. He said that he used to meet with the Sultan in Jeddah to receive letters from his father in Cairo, Egypt. 
Read more on the Sultan here.

*The late Fadhl Luqman is remembered as and educator who played an important role in educating students of Aden Technical Institute in Maalla, Aden in 50 and 60s. He served as a Principal and later in life worked as an expert with UNESCO in Paris, France.Teaching___Domestic_Staff_______Aden_Technical_Institure__1953
Teacher and Principle of Aden Technical Institute Mr.Fadhl Luqman mentioned, in an email to Dr. Abdulla Al Sayyari, that Aden Technical Institute was the first technical educational system which introduced technical coeducation for males and females in the entire Arabian peninsula in the 60s.
There were 15 registered female graduates in construction engineering. Out of the 15 females, 12 finished their National High Technical Certificate from London, UK.

He is remembered by his sister's sons Drs. Qais Ghanem and Shihab Ghanem.

* Alumnus Abdulla Taher Ali Abdulla wrote to express his sympathies at the death of Fursan Fursan Khalifa in Abu DhabiKhalifa and mentioned that the lyrics of one of one of his songs were written by his classmates in Aden College Abdullah Abdul Kareem. He said that Fursan lived at one time in Shaib Al Aidrous where he lived.
He used to socialize with the late Fursan on his street.

* The late Fadhl Luqman was an occasional  contributor on Aden College website and maintained his own blog on Facebook. He mentioned in his blog Fadel Luqman2in 2003 that the Technical School was founded in 1921 and was based in the city of Aden (Crater).  The school continued to receive students  until the year 1929 when it closed due to lack of funds to run it. Some of the students who attended the school were:
Ahmed Hussein Suqi, Muhammad Hamid Khalifa, Saeed Ahmed, Hussain Abdul Hussain, Hussain Babu Khan, Sayed Jaafar Hussain Ali, Mohamed Rahmt Allah, Saleh Ali Gazee. Muhammad Mola, Ahmad  Saleh Al Seafi, Mohammed Taleb, Mohammed Jaber Khan, Ali Abdulla Roberts, and others. Some of the teachers who taught in the school were:
the late Ahmad Al-Yaqoob.
The school specialized in teaching carpentry and furniture-making. The government made a contract with the school to furnish all its offices in Kamaran with the school’s manufacture. The  students at the school made a fancy cigar box of wood and presented it as a gift to Prince of Wales who was on his way to India. The Prince sent the students in October 1922 a message of thanks for the students gift.

* Dr. Mohamed Ali AlBar co-authored with Dr. dr_mohamed_ali_albarHassan Chamsi-Pasha a study paper entitled ''Teaching Islamic Medical Ethics". The paper was published on the medical Education Publish website. In its introduction the paper states that Medical ethics is becoming an important part of the medical curriculum today (Beigy 2016). The clinical years of medical student education are an ideal time for students to learn, practice and develop ethical thinking and behavior. It is well known that there is no single, best model for medical ethics education (Parker 2012). Traditional undergraduate medical ethics courses teach preclinical students how to identify ethical issues and deal with them at a theoretical level. However, incorporating these ethical principles into clinical training remains a challenge (Fryer-Edwards 2006). Any attempt to develop a comprehensive ethics curriculum must recognize the broader cultural environment within which that curriculum will function. Regular updates, including relevant literature and bioethical controversies, are crucial for the maintenance of a meaningful syllabus.
Read more on the subject here.

* The distinguished Gulf region intellectual, Dr. Dr Manahel Thabet receiving awardManahel Thabet, daughter of Aden College alumnus Mahmoud Thabet was granted the rare privilege of The Freedom of the City of London by the Court of the Chamberlain. This venerable honor, which cannot be obtained without the support of London Livery or Guild Members, is one of the oldest surviving traditions, dating back to 1237, the century of Magna Carta.
Famous, illustrious and historic holders of this honor include Admiral Lord Nelson, the Victor of the Battle of Trafalgar, Princess Diana, actor Morgan Freeman and the late Nelson Mandela. Mediaeval rights conferred by this prestigious honor include trading permissions representing a huge commercial advantage in the Middle Ages, and the privilege of wearing a sword within the precincts of the ancient City of London, which itself reaches back in time to the days of Julius Caesar. The modern Freedom emphasises the keeping and protection of The Queen's Peace and maintaining the customs and franchises of The City of London.
Awardees have emerged from the worlds of military conquest, royalty, aristocracy, the arts, diplomacy and politics. Dr Manahel shines as an intellectual beacon, bestriding the spheres of Science, gifted education, women empowerment while acting as an emissary between the cultures of The Middle East and The West.
Watch the award cermony here.

تحديث الصفحة الرئيسية يناير2017

Blackboard with photos

تعازي موقع كلية عدن
نودع بانتهاء سنة 2016 بعض
Fadel Luqmanالشخصيات البارزة  التي تركت
بصماتها في سجل تاريخ عدن
كذكرى للأجيال القادمة في
عدن. رحم الله الاستاذ المهندس
فضل محمد علي لقمان الذي
انتقل الى جوار ربه في صنعاء
رحمة واسعة وصبر زوجته
وأولاده وأهله وأصحابه وتلامذته
وإنا لله  وإنا إليه راجعون
عمل فضل مديراً للمعهد الفني في عدن وخبيراً في اليونسكو
التابع للامم المتحدة في باريس لفترة طويلة من عمره
وتعازينا  لزوجته وابنته  وابناه محمد الامين وإياد ولكل
احفاده وآل لقمان ومغلس وغانم والأهل والصهور وكل
أصحابه وتلامذته ومحبيه
د. شهاب غانم

وكتب  د. قيس غانم ، "يرحمك الله أيّها الخال الحبيب
والمعلّم الفاضل والمربي القدير. فقد كنتَ خالاً وصديقاً في
أيام الطفولة وسنداً في أيام الشباب، ورفيقاً في أسفارنا في
المانيا وأوربا حين ملأت قلوبنا - أنا ووالدي ووالدتي وهي
أختك الكريمة - بالمرح والحب والحنان"؟ 

وكتب فاروق مرشد، "قال رسول الله صلّى الله عليه    
وسلّم "إذا مات ابنُ آدمَ انقطع عملُه إلا من ثلاثٍ: صدقةٍ
جاريةٍ، أو علمٍ يُنتفَعُ به، أو ولدٌ صالحٌ يدعو له" ؟

وكتب القبطان/ خلدون شوالة من ماليزيا، "اللهم إنّ فضل
لقمان في ذمّتك، وحبل جوارك، فقِه من فتنة القبر، وعذاب
النّار، وأنت أهل الوفاء والحقّ. فاغفر له، وارحمهُ، إنّك أنت
الغفور الرّحيم "؟

قانون التلمذة المهنية
كتب المرحوم فضل لقمان في مدونته على فيسبوك في
سبتمبر من عام 2013
سنت حكومة عدن قبل الأستقلال في الستينات من القرن
الماضي قانون التلمذة المهنية 
  ِAprentice Training Ordinance
والذي بموجبه قام نظام التلمذة هذا. وقامت الوزارات الحكومية
الفنية مثل الكهرباء والأشغال العامة وأمانة الميناء والمصافي
وأحواض السفن وكذلك قامت الشركات الكبيرة مثل شركة
البس و كوري ولوك ثوماس الخ باخذ اعداد من الشباب
للتدريب المهني وبعقود تدريب قانونية موثقة وحوافز مالية 
والسماح لهم بالتسجيل للدراسة في المعهد الفني بعدن لمدة
يومين (على فترتين صباحية و مسائية) و بأجر مدفوع . هذا
النظام استمر حتى جاءت الوحدة فأنهته ولم يعد يعمل به
قانون التلمذة المهنية في اليمن الآن هو فصل من قانون       
العمل (الفصل الثامن) من القانون وليس قانونا قائما بذاته كم
كان في عدن، وتحت تنفيذ وزارة التعليم الفني وليس وزارة
العمل .هذه الوزارة تحت تصرفها عشرات الملايين من
الدولارات و اليوروهات لتطوير التغليم الفني والمهني ولكن
وبكل آسف فان ما انجزته ليس بالكثير. فلا زالت الهوة شاسعة
بين هذا التعليم والتعليم العام. قد يكون من المفيد البحث عن
حلول لتوسيع المشاركة في التعليم الفني و المهني وقد طرأت
لي فكرة وانا اقرأ الفصل الثامن اعلاه  وهي كما يلي :؟
 ادخال تعديل على الفصل الثامن أعلاه بع المادة 110 تقول
 يلزم اصحاب العمل بتعيين شبان وشابات كتلامذة متدربين في
مؤسساتهم  حسب مواد القانون وباعداد تساوي 5 % من عدد
العاملين في مؤسساتهم
 يلزم اصحاب العمل بءرسال متدربيهم الى اقرب معهد فني او
مهني للدراسة المهنية لمدة يومين في الأسبوع مدفوعة الأجر
ويتولوا ايضا دفع كل رسوم الدراسة.
 يلزم المتدرب بالدراسة حسب ما جاء اعلاه

فيديو نادر للسلطان علي عبـدالكريم العبدلي
من إعداد : احمد محمود السلّامي

السلطان الثائر على عبد الكريم العبدلي كان واحداً من الرجال الذين أثروا الحياة السياسية والثقافية والإجتماعية بلحج والجنوب بشكل عام ، أكان ذلك قبل أو خلال فترة حكمه للسلطنة العبدلية وما بعدها . له العديد من الأدوار الثورية التي أدت إلى صنع تاريخ لا يمحى ليكون شاهد على عظمة أولئك الرجال

الفنان الراحل فرسان خليفة
 نعت وزارة الثقافة في عدن
Late Fursan Khalifaالفنان الراحل فرسان خليفة
الذي وافاته المنية في
الإمارات بعد معاناة مع
المرض. وأعدت وزارة
الثقافة في بيان لها، مناقب
الفقيد الذي كان أحد أهم
مؤسسي اللون العدني الذي
تأسس على يد كبار فناني العصر الذهبي في عدن امثال سالم
بامدهف وخليل محمد خليل وأحمد قاسم ومحمد مرشد ناجي ومحمد سعد عبدالله وأحمد يوسف الزبيدي وغيرهم

Aflatoun

العيد الوطني للإمارات
أنشد د. شهاب غانم أبيات شعر نشرتها صحيفة الخليج تايمز
بمناسبة العيد الوطني للإمارات العربية المتحدة. وقام باداء
كلمات ياإمارات كل من أحمد الهاشمي وحبيب غلوم ولطيف سيجاد وسجلها على الفيديو وأخرجها سودير كوندري

قصيده مصورة عن عدن
 للشاعر اسامه المحوري 

ملكة البورصة من عدن
Manahel Abdul Rahman Thabetدكتورة مناهل ثابت ملكة البورصة‬ العبقرية الفذة
والمرأة الملهمة رائدة
علم الرياضيات في العالم
العربي. تحمل الدكتورة اليمنية
مناهل ثابت والمقيمة في دبي
شهادة دكتوراه في الهندسة المالية، وهي واحدة من
القلائل في العالم ممن حظوا بهذا الشرف فهي اصغر
واول عربية تنال على هذا المؤهل العلمي بدرجة امتياز
مع مرتبة الشرف. وهي عضو فاعل في عدد من
المنظمات الهامة مثل جمعية "منسا " "جمعية العباقرة
العالمية الدولية"، والمؤسسة الدولية للمهندسين الماليين
كما تم منح الدكتورة ثابت لقب ظليع رياضيات من نفس
المنظمة. الدكتورة مناهل ثابت عضو فاعل في "القيادات
العربية الشابة". في مجال الهندسة المالية ، فقد تم ادراج
أطروحة الدكتورة مناهل في نظرية سلوك سعر الفائدة
والاختبارات التجريبية لنظرية تسعير المراجحة في
الأسواق المالية وتم تلقيبها بملكة البورصة من قبل وول
ستريت جورنال. انها الوحيدة من العرب التي دخلت مجال
الرياضيات الكم ، وحاليا تم اعتماد أبحاثها من الجامعات
الاميركية لعدة أغراض تنموية
أطروحتها في مجال الرياضيات الكم هو وضع معادلات
رياضية جديدة لحساب مسافات الكون في غياب الضوء
وقياس سرعة العناصر الصغرى لمشتقات الذرة. وهي
المرأة الوحيدة في العالم التي تدخل في علم الانضباط
بالنظريات الميتافيزيقية. ومما يذكر أن د. مناهل ثابت هي
إبنة خريج كلية عدن عبدالرحمن ثابت

الدعوة الى الاسلام
أوجز د. والشيخ العلامة محمد علي البار سيرة كتاب
صدر باللغة الانجليزية للمؤرخ البريطاني السير توماس
ارنولد ونُشر لاول مرة عام 1896 ثم عام 1913 وتُرجم
بعد ذلك الى العربية بعنوان: الدعوة الى الاسلام
ومع مضي الزمن اختفى الكتاب ونفذ ... واعيد طبعه أخيراً
وهو موجود على موقع الامازون لبيع الكتب
ويتميز الكتاب بانصافه للاسلام والرد على المستشرقين
والمبشرين الذين ادعوا ان الاسلام انتشر بالسيف . وابان
زيف هذا الكلام بدراسة موثّقة وطويلة من مئات المصادر
، ورغم ان الاسلام قضى على الامبراطورية الرومانية في
الشام ومصر وشمال افريقيا الا انه لم يفرض على احد
على الاطلاق ان يغيّر دينه ويتحول الى الاسلام .وكذلك فعل
مع الامبراطورية الفارسية التي كانت تحكم العراق وايران
وشمال أفغانستان وأجزاء واسعة من التركستان . ولم
يرغم الاسلام احدا على الدخول فيه .ثم أوضح المؤلف
كيف انتشر الاسلام في القارة الهندية وفي البلاد الملاوية
(ماليزيا واندنوسيا وماجاورها ) الى الفيليبين ، وكيف كان
انتشار الاسلام بالدعوة من رجال ونساء عاديين
ومخلصين ولم تكن تدعمهم مؤسسات مثل الكنيسة
واستطاعوا ان يحولوا أحفاد جنكيز خان الى الاسلام كما
استطاعوا نشر الاسلام في الصين وفي روسيا الى سيبيريا
واستطاعت الطرق الصوفية ان يكون لها دور هام وبارز
في نشر الاسلام في كل هذه الاصقاع . كما استطاع
العلماء والتجار ان يسهموا في دعوة الناس الى الاسلام
بالحكمة والموعظة الحسنة والقدوة . ولم يستخدم السيف
قط في نشر الاسلام وانما استخدم للدفاع عنه وعن شعوبه
ووصف الكتاب كيف انتشر الاسلام في افريقيا ابتداءا من
الحبشة في العهد النبوي ووصولا الى ادغال افريقيا مع
الدعاة والتجار والعلماء والفرق الصوفية
انه كتاب رائع ، وهو موجود على الشبكة العنكبوتية 
الكتاب يحتاج الى بعض الوقت لقراءته والاستفادة منه
وفي الواقع قرأت ترجمته العربية منذ اكثر من اربعين
عاما ثم فقدت الكتاب ، ولم أجده الا اليوم بعد ان نبهني
طبيب صديق من لندن باعادة نشره الان وأهمية الكتاب .
وفي وقتنا الحاضر هناك كتابات منصفة وخاصة من كارين
ارمسترونج ، ولكنها لم تبلغ في دقتها وشمولها ما بلغه
السير توماس ارنولد قبل اكثر من قرن من الزمان
تابع المزيد هنا

الانترنيت بين الواقع والافتراضي
ماهو مستقبل الانترنت وما هي الرسائل الضمنية
فيديو عن الفاصل بين العالم الافتراضي والواقع الحقيقي
يكاد يكون معدوم. يتحدث الفيديو عن التطورات العلمية في
مجال الانترنيت في سنة 2020
شاهد الفيديو هنا

Feb. 2017 update

 Keeping in touch...

* Dr. Mohamed Ali Al Bar sent us a copy of a review by Dr. Amin Kashmeery. The review is made on a book by Professor Jonathan Moreno and the title is "Is there an Ethicist in the house? On cutting edge of Bioethics".
Dr. Kashmeery stateDr. Amin Kashmeeryd that, ''Western culture has long opted for the adversarial system in many aspects of life to settle debatable issues. In the judicial system, we have the prosecution vs. defence; in the political system, ruling party vs. opposition; even in some ecclesiastical rank nomination and canonization there is the devil's advocate vs. those otherwise."
Read more on the review here.

* A study paper by a group of MDs in Saudi Arabia appeared in Saudi Medical Journal. It investigated the risks of addiction to smartphone among smartphoneuniversity students in Saudi Arabia.
The smartphone, in English, is defined as a mobile phone that performs many of the functions of a computer. As such, it typically has a touch screen interface, Internet access, and an operating. system capable of running downloaded applications.  While recently the words smartphone, mobile phone and cell phone have come to be used interchangeably, 2 decades ago, mobile phones and cell phones were used primarily for making and receiving calls and for SMS messaging. Smartphones have increasingly become a major part of our lives due to their numerous benefits, such as easy accessibility to information, social  connectivity, workplace applications, convenience, mobility, size, and so forth. Moreover, smartphones now play a critical role in the health field as both health professionals and their patients seek to promote the good health of the patient. However, in recent years, there has also been increasing concern on the negative consequences of smartphone use.
Read more on the study here.

* Dr. Mohamed Ali Al Bar co-authored with Dr. Hassan Cahmsi-Pasha a study paper on Teaching Dr Al Bar with Abdulla Uqba in JeddahIslamic Medical Ethics. Abstract :Medical ethics is still taught using traditional methods in many medical schools of the region. Medical ethics is known for its controversial issues and this cannot be learned effectively through lectures. The course should aim to give students an appreciation of important historical and theoretical developments of medical ethics. A syllabus of medical ethics relating to Islamic sources and values would widen the students' cultural and moral horizons and improving their medical performance in the long term. The ethical dilemmas the freshly graduated medical students may face at the beginning of their training should be addressed. The importance of employing student-centered learning techniques to motivate medical students to become problem solvers, critical thinkers, and life-long self-learners is highlighted.
Read more here.

* He Mastered Pretty Much Every Important Scientific Field – Why Everyone Must Know Ibn Ibn Khaldun2Khaldun Among the important names in Sociology, like Marx, Durkheim and Weber there is one name that is particularly special. Being the godfather of sociology and having a big influence in both geography and history, Ibn Khaldun has been rightly called to have a brilliant mind.
Ibn Khaldun (1332, Tunis – 1406, Cairo) was born into a rich Andalusian family. He spent years as a student to the best teachers in the Maghreb. At the age of 17, he was already mastering the classical understanding of the Quran, Arabic linguistics, fiqh, sharia, hadith, math, logical thinking, philosophy, and had studied all the works by renowned scholars such as Ibn Sina, Ibn Rushd, Razi and Tulsi.
Read more here.

* Alumnus Farooq Murshid sent an explanation of how to control Uric Acid levels in the body. He uric acid in foot Goutexplained that factors that can contribute to a high uric acid level include a diet high in purines (purines are broken down into uric acid), excess alcohol consumption, renal insufficiency, obesity, underactive thyroid, genetics endocrine or metabolic conditions like diabetes or acidosis, and certain other diseases.
High levels of uric acid in the blood, also called hyperuricemia, can result from either increased production of uric acid in the body or decreased excretion of it through the kidneys.
It can further lead to problems like gouty arthritis, kidney stones and renal failure. Recent studies have also associated high blood uric acid levels with hypertension and cardiovascular disease.
Read more here.

* Captain Khaldon Shwalah wrote to us about the importance of Aden harbour. He believes in the Aden,Yemen_Port1future of Aden and hopes that many will have good cause to visit Aden in the coming years.
He explained that Aden harbour played a leading role in the prosperty of the country as a ship owning center, a hub which linked Europe and Asia. Aden has been a major regional centre at various times during the past 3000 years. Over this long span, visitors with vision have always been impressed by the port and by the opportunities for trade which it offers.
Read more here.

تحديث الصفحة الرئيسية فبراير 2017

Blackboard with photos

حوار تليفزيوني مع د. شهاب غانم في برنامج واحة الأدب
مع الشاعر الإعلامي رعد أمان على قناة الشارقة

AlYamama Dec2016

مشوار الشاعر الإماراتي د. شهاب غانم
نشأت في بيت أوائل التعليم والصحافة
حوار منى حسن
موقع اليمامة

الدكتور القرشي : عالم في ذاكرة التاريخ
نُشر مؤخراً كتيب عن سيرة حياة أستاذ الرياضيات د. عبدالله
علي القرشي خريج كلية عدن

Abdulla Qirshi 4 Abdulla Qirshi 3
Ibn Khaldun1

طالب ياباني في السعودية يلقي قصيدة باللغة العربية
تداول روَّاد الشبكات الاجتماعية مقطعاً مصوراً لشاب قيل إنه
ياباني، وهو يُلقي الشعر باللغة العربية الفصحى، وذلك
بالتزامن مع اليوم العالمي للغة العربية
وأظهر الفيديو الشاب وهو يلقي قصيدة إرادة الحياة، للشاعر
التونسي أبو القاسم الشابي، التي أصبحت بعضُ أبياتها فيما
بعدُ النشيدَ الوطني للجمهورية التونسية، ومن جانبه أشاد
مدير جامعة الملك سعود بدران العمر بالطالب الياباني، وقال
إنه يدرس في جامعة الملك سعود، وكان قد سبق له أن درس
في مصر

وصول الكنعانيين العروبيين لأمريكا
 صرح الرئيس التركي أردوغان أن المسلمين سبقوا كولومبس
بوصولهم لأمريكا. لكن المؤكد أن الفينيقيين الكنعانيين قد
وصلوا البرازيل ولم يعودوا في القرن السادس قبل الميلاد.
وقد سجلوا وصولهم في نقش على صخرة باللغة الكنعانية
اكتشف في بارايبا بالبرازيل سنة 1874 . ويعترف العالم
المكسيكي ‘خوسيه ايبيزاير لامارنيا’ فيقول في هذا السبيل انّ
الفينيقييّن هم اوّل من وصل الى امريكا قبل كريستوفر
كولومبوس، وكان اكتشافهم للعالم الجديد من باب الصّدفة
كذلك قبل 26 قرنا
تابع الخبر هنا

التعايش السلمي في عدن
Bilal Gulam Hassan نشر بلال حسبن على الانترنت
صوراًعن متحف لتاريخ عدن
في تل أبيب  بإسرائيل. وذكر
أنه في الوقت الذي نتقاتل
فيه وتسفك دماء الابرياء في
شوارع عدن، هناك جهة في
هذا العالم تهتم بنشرالعلم والتعريف بمكانة عدن. فقد
أنشأ رئيس الجالية اليهودية في عدن مناحيم ميسا
متحفاً في تل ابيب تناول العديد من الصور الفوتغرافية
والمقتنيات التي إستخدمتها الجالية اليهودية في عدن

Swing machine Aluminum utensils
Al burtan people at museum
Rare photo of Toni Besse

 يهود عدن عام   1938 امام رصيف الامير ويلز في التواهي الدكتور بنيامين يعقوب، صمويل نسيم، رئيس يهود عدن وباج يعيش . بعث بالصورة عبدالله طاهر علي عبدالله

قصة تاريخ يهود عدن
كتب الصحفي عفيف السيد عبد الله على صفحات من تاريخ
عدن في موقع عدن الغذ عن تأسيس الجالية اليهودية في
عدن. كانت عدن من مناطق الوجود المميز لليهود، ويهود عدن هم اليهود الذين ينحدرون من أصول عدنية ولدوا وعاشوا في عدن. فهم عدانيه من ناحية المولد واللهجة والثقافة الشعبية والارتباط العاطفي والعميق لعدن، وكانوا جزءا من المجتمع العدني، وفخورين جدا بإنتمائهم إليه. ولكن مع الإلتزامات الدينية اليهودية، بيد أنهم كانوا مناهضون للصهيونية.  ويهود عدن لديهم تاريخ شامل موثق، يميزهم عن باقي يهود العالم من النواحي الدينية والموسيقية والعادات والتقاليد الإجتماعية. ويعود تاريخ بعض شهود قبور وجدت لهم في عدن إلى القرن الثاني عشر ميلادي. وقد نشأت علاقات متقاربة في القرن العاشر بين يهود عدن ويهود بابل في مملكة ميسوبوتاميا اليهودية (العراق)، وأمتد نفوذهم إلى هناك وإلى فارس حتى القرن الثالث عشر. وقد طور المجتمع اليهودي العدني الروابط الثقافية والدينية والتجارية مع المجتمعات اليهودية الأخرى في منطقة المتوسط وما وراءها. وقد كشفت وثائق ال Genizah المذهلة في مصر التي تعود تاريخها إلى القرن الحادي عشر عند العثور عليها عام 1896م، عن اتصالات وبعض الرسائل من رؤساء الأكاديميات اليهودية إلى اليهود العدنيين، وعكست تلك الوثائق المتعلقة بعدن، مجتمعاً يهودياً مزدهراً عندما كانت عدن المركز التجاري بين حدود المدن المتوسطية وفارس وأفريقيا، والشرق الأقصى. وأكدت علاقاتهم وروابطهم القوية مع المراكز اليهودية والأكاديمية المصرية، بل حتى دعمهم لتلك المراكز ماليا
تابع المزيد هنا

Woman jew from Haban

إمراة من يهود حبان بكامل زينتها في أواخر اربعينات
القرن الماضي وقبل ترحيلها الى فلسطين . نُشرت
الصورة على الانترنت بواسطة رابط حسين العمري
وزاهر حامد لقمان

ترجمة كتاب يهود عدن
نشر جبران شمسان ملخصاً لترجمة كتاب تحت عنوان
يهود عدن "دا جيوز أوف أدن" وهو كتاب أخرجه
وأصدره فريق مشترك من متحف وناد ثقافي بلندن.في
أبريل 1221 والمتحف هو متحف لندني يُعنى بحياة
اليهود وتاريخهم، حيث تشكل الفريق من رئيس تحرير
كمشرف مراجع هو السيد ريكي بورمان، والكاتبة
الباحثة (شونا بلاس) كاتبة النص، بالإضافة إلى أعضاء
آخرين، من عدة أسر يهودية بلندن، أمدوا الباحثة بمادة
مؤثرة، وثائقية ومسجلة
في مطلع القرن العشرين، تركزت إقامة اليهود في أقدم
جزء من المدينة، وفي منطقة تعرف بكريتر، الواقعة
في نطاق بركان هامد، وتطل على خليج عدن.
وقد حفر البريطانيون نفقاً عبر الجبل رابطين كريتر
بالمركز التجاري حول ميناء التواهي، حيث كان يعمل
كثير من اليهود في حي يهودي مكون من أربعة شوارع
رئيسية مرقمة ومسماة بنفس الأرقام المعطاة لها
4 - من 1
تابع المزيد هنا

March 2017 update

 Keeping in touch...

* The editors of Aden College website offer their sincere condolences and sorrow to the family
of alumnus Whaheed Ghazi Baig on the news of hisWaheed Ghazi Baig1 death last month in the UK. May Allah rest his soul in peace.
Whaheed was an outstanding student at Aden College and according to Aden College Journal of 1958 he was active in sports and the Arts. He assumed the role of captain of Aden College cricket team and lead the team to wins against other Aden school teams. He was fascinated by acting and was involved in acting roles in Aden College Drama Society in the 60s. He played the flute in the play  A Mid-Summer Night's Dream and acted in the play of Julius  Caesar.


*
Alumnus Jamal Abdul Hamid, Civil Engineer paid a tribute to Waheed Ghazi Baig who passed Waheed Ghazi Baigaway last month. Whaeed Ghazi Baig joined Aden College after he passed the entrance exam from Saint Joseph School in Crater Aden in 1955. He passed 8 0’Levels and 3 A Level subjects at Aden College and followed that with an Honours BSc Degree from London University in Electrical Engineering and a MSc in Communications Engineering at the University of Manchester Institute of Science and Technology.
During his Aden College days, Waheed represented the College at badminton, cricket, hockey and football. He was quite athletic and sporty.
In his early career, Waheed worked on Optical Character Recognition at Philips Research Laboratories in the UK, and in connection with this he developed a new solid state camera system; at the end of the project he held a patent for the design of a machine used in Philips factories to track televisions and other products.
Waheed was a cheerful and gentle soul. We will miss him greatly: his cheery face, his cheesy jokes, and his lovingly made chocolate sauce.
In the years 1977 to 1980 Waheed was a lecturer at the University of Petroleum and Minerals, Systems Engineering and Computer Science Department, Dhahran, in Saudi Arabia. He returned to the UK in 1980 and worked as a Senior Microprocessor Engineer on a fire and gas alarm shut down system for a North Sea oil platform.
He was incredibly intelligent as one can tell by his academic achievements, but he was also generous and a giving person. During my hard-up college days, he helped me change digs, once transporting my suitcase in his well travelled second hand Goggomobil bubble car. It was slow but got us from A to B without much fuss. I think he drove it around Kingston upon Thames and the West country for about a year before parting with it.  He later acquired a Morris Minor and again helped me move to Lancashire where I was posted for work.
Wishing to return to the Middle East, from 1981 to 1987 Waheed worked in Bahrain for BAPCO as a Systems Analyst in the refinery Computer Services dealing with process and control vendors in the USA and UK. Following this, for family reasons ,  he returned to work in the UK.
Waheed achieved a lot during his life. In 1990 he contracted to work in Belgium  for SPACEBEL and was responsible for two large projects. He spent 5 years on Mission Preparation and Training Equipment project which was a facility for the training of astronauts and ground control operators in the use of the European Robotic Arm which is attached to the International  Space Station. They also provided a facility to monitor the Robotic Arm on the ground. Waheed was the project manager for the team of two Belgian companies working on this jointly.
The second project on which he spent 6 years working as project manager, was Columbus Ground System. This was part of the European contribution to the International Space Station. Waheed was responsible for the development of the two software products for the Columbus Ground System, Data Base Server and Test Evaluation Software. Versions of this software have been used also by NASA and Boeing in the USA and the Japanese Space Agency.
From 2001 to 2005 Waheed worked as a Consultant at Brussels Airport to implement an electronic document and record management system and from 2006 to his retirement in 2009 he worked for the European Commission in Brussels. Waheed was an active member of the Project Management Institute in Belgium.
In more recent years, Waheed travelled from the hills of Pego, Spain where he bought his villa in Spain to Quesada much further down south in the valleys to help me carry out house repairs. He really adored his villa in Pego to which he made several structural and cosmetic improvements. He was a keen swimmer: he planned, designed and supervised the construction of his swimming pool, chattering happily to tile laying Moroccans in Arabic, to carpenters and builders in French and in pigeon Romanian to the pump installers and pipe layers. The panoramic views from the patio of the villa were breath taking.
I have very fond memories of the time I spent with Waheed in Aden, in England, and in Spain.  He will be greatly missed.  Memories may fade but his ever loving mother and warm hearted brother and  sisters, alongside his devoted wife and charming daughters will keep reminding me of him.May Allah SWT rest his soul in peace. He was 74 years old.

* Dr. Thanos Petouris is a frequent writer on Yemen's affairs. He attended a two day conference Delegates to SOAS conferencein London, UK which was organized jointly by the London Middle East Institute and the British-Yemeni Society. That conference was the fifth major conference on Yemen to be held in the UK in the last 30 years.
The conference was attended by academics, journalists, Yemeni politicians and a large number of Yemenis who lived in the UK.
Read more on the conference here.

* Dr. Qais Ghanem had just finished writing his 2nd novel in Arabic. The novel will be published soon. It was reviewed by Dr. Adel Aulaqi and Ashraf Girgrah.
In his comments, Dr. Adel Aulaqi said, ''The story killed girl by Yemeni 2008 copyhas tackled many aspects and attitudes of a certain class of Yemeni society, social, political and  economic  and it ventured into belief in religion  (Islam) through the comparative lens of East/West binary  paradigm. ''
Ashraf Girgrah commented, ''The suspense is great which demonstrates your full command of writing a novel with suspense. It is great that you utilized the story of rape and murder of a yemeni student who is still on the run after EIGHT years.
Farouk Abdulhak is in Yemen and has refused to return to the UK where he is accused of killing the Norwegian Martine Vik Magnussen in 2008.
Congratualtions, you have great creativity.''
To read more on the murder click here.

* Top Universities in Canada 2016/17.
The launch of the latest QS World University mcgillRankings website sees 26 Canadian universities feature among the world’s best.
This includes three top universities in Canada in the worldwide top 50, with a further 10 in the top 300. Read on for more information on the top universities in Canada this year, starting with the top 10.
Read more on the ranking here.

* Alumnus Farooq Murshid sent information on the unbelievable facts about the human body.
Read the facts here.

* From Architecture to Technology: How the Moors of Spain Influenced Today’s Society
In the year 1492, the Muslim Moors who held parts Moors Archittectureof Spain for nearly 800 years were driven out after losing the Battle of Granada to the armies of the Catholic Monarchs. It was the end of an era for the Moors who had come across the Strait of Gibraltar and brought with them not only their culture and religion, but also their knowledge. Under Moorish rule, advancements were made in science and mathematics, as well as geography and philosophy. The impact the Moors had on Spain can still be seen today.
From the architecture to the language, and even the agriculture, the Moors shaped a significant part of Spain’s history.
Read more here.

* Dr. Shihab Ghanem mentioned that the 6th Poetic Heart for the year 2017 was due to be held in Dubai academic city near Zaid university at the Emerates Institute for Banking and Financial  Studies.

تحديث الصفحة الرئيسية مارس 2017

Blackboard with photos

تعازي موقع كلية عدن

AC 1960 Drama Society2

تتقدم أسرة تحرير موقع كلية عدن بتعازيها وحزنها العميق
الى افراد اسرة  خريج الكلية المهندس الكهربائي وحيد غازي
 بيج الذي وافته المنية في بريطانيا خلال الشهر الماضي
نرجو الله أن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وإنا لله وإنا
اليه راجعون
كان المرحوم وحيد من المثابرين في الدراسة والرياضة
والفن. وشهدت له مجلة كلية عدن الصادرة في عام 1958
نشاطاته ومساهماته في الرياضه حيث كان قبطاناً لفريق
الكركيت في الكلية وممثلاً في مسرحيات الكلية
وتظهر الصورة أعلاه فناني جمعية الدراما التابعة للكلية
نشرت هذه الصورة في مجلة كلية عدن في 1960
وتجمع نخبة من أعضاء فرقة المسرح
الوقوف في الصف الامامي من اليمين
عبدالله عقبه،محمود مدحي،عيسى، تاليشوار، شباناري
راجكوتا، مدها، عبدالله بن سلمان
الوقوف في الصف الخلفي من اليمين
علي شريف،غانم حسن غانم،وحيد غازي بيج، باروشا
باسنبل، باتيل، بن بريك،هاشم صافي وبازنبور

First air show in Aden 1960

جامعات كندية بين الأفضل في العالم
نشر موقع هافينغتون بوست العربي نقلاً عن موقع أفضل الجامعات
للترتيب العالمي للتعليم العالي قائمة قال إنها موطن لبعض افضل
الجامعات على مستوى العالم. وتم إختيار ثمان جامعات كندية ضمن
مئتين من افضل جامعة. وتوفر كندا خيارات بيئة دراسية وفرصاً
للحصول على الإقامة وتسهيلات أكبر مما تقدمه الولايات المتحدة
الأميركية
شاهد القائمة هنا

قصيدة عن عدن للشاعر الفلسطيني محمود درويش
ذهبنا إلى عدن قبل أحلامنا، فوجدنا القمر
يضيء جناح الغراب.. التفتنا إلى البحر قلنا لمن
لمن يرفع البحر أجراسه، أنسمع إيقاعنا المنتظر؟
ذهبنا إلى عدن قبل تاريخنا، فوجدنا اليمن
حزينا على امرئ القيس، يمضع قاتا ويمحو الصور
أما كنت تدرك، ياصاحبي، أننا لاحقان بقيصر هذا الزمن؟
ذهبنا إلى جنة الفقراء، نفتح نافذة في الحجر
لقد حاصرتنا القبائل يا صاحبي، ورمتنا المحن
ولكننا لم نقايض رغيف العدو بخبز الشجر
أما زال من حقنا أن نصدق أحلامنا، ونكذب هذا الوطن؟

صينية من مواليد السعودية تعلم اللغة العربية

موضوع عن ضرب الزوجات
فاروق مرشد خريج كلية عدن

كنت علي يقين ان ضرب النساء المذكور في القرآن لايمكن ان
يعني ضرب بالمعني والمفهوم العامي، لأن دين بهذه الرفعه والرقي والعظمة (الدين الأسلامي) والذي لايسمح بأيذاء قطه،لايمكن ان
يسمح بضرب وايذاء واهانة الأم والأخت والزوجة والأبنه (مقال
منقول) وهام جدا. ارجو التكرم بتعميمه ومشاركته
وفيما يلي اضاءه جميلة جدا علي هذا الموضوع
المعنى الرائع لكلمة فأضربوهن في القرآن وليس كما يفسرها البعض  هل القرآن يأمر بضرب النساء…!!؟
إذا ماذا تقول في هذه الآية..!؟ { وَاللاَّتِي تَخَافُونَ
نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ
وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً
إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيّاً كَبِيراً } النساء34
 من خلال المعرفة البسيطة في اللغة العربية وتطورها وتفسيرها
إن العقوبة للمرأة المناشزة إي المخالفة نراه في هذه الآية بعقوبة تواترية تصاعدية بالبداية بالوعظ والكلام الحسن والنصح والإرشاد
فان لم يستجبن، الهجر في المضاجع إي في أسرة النوم وهي عقوبة لها دلالتها النفسية والتربوية على المرأة والهجر هنا في داخل الغرفة
إما اضربوهن فهي ليس بالمدلول الفعلي للضرب باليد أو العصا لان الضرب هنا هو المباعدة أو الابتعاد خارج بيت الزوجية
 ولما كانت معاني الفاظ القرآن تُستخلص من القرآن نفسه، ولو تتبعنا معاني كلمة ( ضرب ) في المصحف وفي صحيح لغة العرب  نرى أنها تعني في غالبها المفارقة والمباعدة والانفصال والتجاهل
خلافاً للمعنى المتداول الآن لكلمة ( ضرب ) فمثلا الضرب على الوجه يستخدم له لفظ ( لطم ) ، والضرب على القفا ( صفع ) والضرب بقبضة اليد (وكز)، والضرب بالقدم ( ركل )؟
وفي المعاجم وكتب اللغة والنحو لو تابعنا كلمة ضرب لنرى مثلاً
في قول ضرب الدهر بين القوم أي فرّق وباعد
وضرب عليه الحصار أي عزله عن محيطه
 وضرب عنقه أي فصلها عن جسده
فالضرب إذن يفيد المباعدة والانفصال والتجاهل
والعرب تعرف أن زيادة (الألف) على بعض الأفعال تؤدي إلى تضاد المعني
نحو (ترِب) إذا افتقر
 و (أترب) إذا استغنى
ومثل ذلك (أضرب)في المكان أي أقام ولم يبرح (عكس المباعدة والسياحة في الأرض)؟
هنالك آيات أخرى في القران تتابع نفس المعنى للضرب إي
المباعدة. { وَلَقَدْ أَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي
فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقاً فِي الْبَحْرِ يَبَساً لَّا تَخَافُ دَرَكاً
وَلَا تَخْشَى } طه 77
أي افرق لهم بين الماء طريقا. { فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ
اضْرِب بِّعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ
الْعَظِيمِ }؟ الشعراء 63-67
أي باعد بين جانبي الماء والله يقول : { لِلْفُقَرَاء الَّذِينَ
أُحصِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ ضَرْباً فِي
الأَرْضِ }  أي مباعدة و سفر،هجرة الى ارض الله
الواسعة { وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِن
فَضْلِ اللَّهِ }المزمل 20 { فَضُرِبَ بَيْنَهُم بِسُورٍ لَّهُ بَابٌ
بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِن قِبَلِهِ
الْعَذَابُ } الحديد 13 أي فصل بينهم بسور وضرب
به عُرض الحائط أي أهمله وأعرض عنه احتقارا
وذلك المعنى الأخير هو المقصود في الآية
واما الآية التي تحض على ضرب الزوجة والتي
احتججت بها وشككتي بلطف الله وتقديره للمرأة
وحفظه لحقوقها…!!!؟
فالآية تحض على الهجر في المضجع والاعتزال في الفراش ,أي لا يجمع بين الزوجين فراش واحد , وإن لم يجدِ ذلك فهو(الضرب) بمعنى المباعدة و الهجران و التجاهل ، وهو أمر يأخذ به العقلاء من المسلمين واعتقد انه سلاح للزوج والزوجة معاً في تقويم النفس والأسرة والتخلص من بعض العادات الضارة التي تهدد كيان الأسرة التي هي الأساس المتين لبناء المجتمع الإسلامي والإنساني

الحب في القرآن الكريم
بعث لنا د. الشيخ العلامة محمد علي البار رسالة دكتوراه للامير غازي بن محمد بن طلال ابن اخ الملك حسين في الاردن، وهي رسالة هامة من الازهر الشريف، وتعالج موضوع المحبة والحب في القرآن الكريم بتوسع كبير ، وهي تستحق القراءة بعناية
تابع الرسالة هنا

قراءات وتجارب في الشعر العالمي المترجم
نشر موقع صحيفة
الخليج الإماراتية
Shihab by Alkhaleejمشواراً مع
د. شهاب غانم
وتواصلت فعاليات
الاحتفالية بأمسية
شعرية وموسيقية
شارك فيها الشعراء والمترجمون من العراق وصال العلاق والإمارات الدكتور شهاب غانم، والفلسطيني سامر أبوهواش، وتخللها عزف على العود قدمته الدكتورة شيرين التهامي من بيت العود بحضور عدد من مسؤوليهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وجمهور من محبي الشعر والموسيقى
تابع المزيد هنا

 ​ما الفرق بين​ ​التحسُّس والتجسُّس​ ؟؟
أنور عبدالقادر جرجره خريج كلية عدن
- التحسُّس : تتبّع أخبار الناس بالخير ( اذهبوا فتحسّسوا من يوسف )؟
   التّجسُّس : معرفة أسرار الناس بالشر ( ولا
 تجسسوا )؟
 ​ما الفرق بين​ ​الصمت والسكوت​ ؟

 الصمت يأتي من الأدب والحكمة
السكوت يأتي من الخوف

 ​ما الفرق بين​ ​الكآبة و الحزن​ ؟

 الكآبة : تظهر على الوجه
 الحزن : يكون مضمراً بالقلب
أعاذكم الله منهما

 ​ما الفرق بين​ ​شرقت الشمس و أشرقت الشمس​ ؟

 شرقت : بمعنى طلعت
 أشرقت : بمعنى أضاءت
 وأشرقت الأرض بنور ربها

 ​مالفرق بين​ ​التعليم والتلقين​ ؟

 التلقين : يكون في الكلام فقط
 التعليم : يكون في الكلام وغيره
 نقول : لقنه الشعر ، ولا يقال : لقنه النجارة

 ​ما الفرق بين​ ​الجسد والبدن​ ؟

 الجسد : هو جسم الانسان كاملاً من الرأس إلى القدمين
 البدن : فهو الجزء العلوي فقط من جسم الإنسان

 ​ما الفرق بين​ ​التضادِّ والتناقض​ ؟

 التضاد : يكون في الأفعال
التناقض : يكون في الأقوال

 ​ما الفرق بين​ ​الهبوط والنزول​ ؟

 الهبوط يتبعه إقامة
 اهبطوا مصراً فإن لكم ماسألتم
أي اذهبوا لمصر للإقامة فيها
 النزول : فهو النزول المؤقت لا يعقبهُ استقرار

 ​ما الفرق بين​ ​المختال والفخور​

  وَٱللَّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ

 المختال : ينظر إلى نفسه بعين الافتخار
 الفخور : ينظر إلى الناس بعين الاحتقار

 ​ما الفرق بين​ ​الظلم والهضم​ ؟

 الهضم هو نقصان بعض الحق
 الظلم يكون في الحق كله
قال تعالى ( فلا يخاف ظُلما ولا هضما )؟

 ​ما الفرق بين​ ​المقسط والقاسط؟​

المُقسط : هو العادل أو المُنصف
 إن الله يحب المُقسطين
 القاسط : هو الظالم أو الجائر
 وأما القاسطون فكانوا لجهنم حطبا

رجل الاعمال التجارية أنتوني بيس
الباحث جمال الدين عمر

Anthony Besse and wife Helda in Adenرجل الاعمال الفرنسي الاصل الذي عشق
عدن حتى الموت 
انه انتوني بس
الذي قدم من الى
عدن من الجنوب
الفرنسي مدينة
مرسيليا لينعش الحياة في مستعمرة عدن في 16 نيسان ابريل 1899م ، وبدأ يؤسس شركته بتجارة القهوة والعطور والجلود في عام 1902م  وفي عام 1914م قام بشراء  أرضية في كريتر عدن طريق العيدروس و بنى عليها مبنى ليكون مكتبه ومخازنه وسكن خاص لموظفيه ، وكان المركز الرئيسي له الذي يدير منه كافة اعماله التجارية ، و كان وكيل لشركتي عالميتين للنفط هما شل و الانجلوفارسية في جزيرة العربية  والقرن الافريقي مطلع عام 1920م  في عام 1934 أنشأ مصنع لصناعة الصابون في كريتر  واخرى في المعلا  وفي عام 1936 أنشأ مصنع القوارب الشراعية تعمل بمحركات الديزل ، وفي عامي 1937و1938م قام بانشاء مصنعين واحدة لتكرير زيوت جوز الهند واخرى لصناعة الجلرسين، وفي عام 1941م
وفي خضم احتذام معارك الحرب العالمية الثانية أسس
أسطول ضخم من السفن  والقوارب والقاطرات لا
ستيراد و نقل الاغنام والمواشي من القرن الافريقي
الى الدولة التي تقع تحت سيطرة الحلفاء في المنطقة
 وقام ببناء مرفئ ورصيف خلص لهذا الغرض في
الجهة الشرقية من ميناء عدن المعلا وسمي بدكة
الكباش لاحقاً، وعقب انتهاء المعارك  ووضعت
الحرب اوزارها قام بمشروع ضخم في عدن ببناء
حوض جاف للسفن لبناء سفن صيد  بخارية تعمل
بالديزل من الفولاذ وكان الاول من نوعه على مستوة
الشرق الاوسط ، وسمي هذه الشركة بـشركة احواض
عدن للسفن المحدودة (عدن دوكيار ليمتد)  وكان ذلك
في عام 1950م ، وفي عام1951م افتتح وكالات
لعدة شركات تجارية عالمية في عدن للاجهزة
الكهربائية والاكترونية المنزلية مثل مكيفات الهواء
كليفنتر الامريكية ومنتجات فيلبس الهولندية  وثلاجات
فريزر الامريكية و غسالات هايدلبرج البريطانية 
ومواقد الطبخ الغازية وعدة شركات سيارات عالمية
و هي جاجور و هولدون و دودج  ولانكيا ودينولت
وأنشأ مستودعات ضخمة لتوفير قطع غيار و مراكز
لصيانة واصلاح خاصة لتلك المركبات والمستوردة ،
وكما كان اول من أسس شركة طيران مدني للرحلات
القصيرة الداخلية في عام 1936وسمي باسم شركة
الخطوط العربية  كما قام ببناء مدرستين خاصتين
للبنات مدرسة في كريتر في الطويلة و اخرى في
الشيخ عثمان في عام 1941م وقام ايضاً بانشأ أول
معهد ثقني للاولاد في المعلا
لمعرفة المزيد عن أنتوني بيس تابع مقال الباحث بلال غلام حسين في موقع عدن الغذ

البترودولار  للدكتور عدنان ابراهيم

رحالة زاروا عدن
كتب عفيف السيد عبدالله على موقع عدن الغذ أن زيارات الرحالة  الى عدن على مر العصور تكمن أهمية هذه الزيارات أنها تقدم شواهد على واقع الإزدهار الحضاري والتجاري وأهمية عدن التاريخي في العصور الوسطى والحق أنه توجد أيضا شواهد تاريخية كثيرة تدل على أن عدن عاشت من قبل في مقدار أكبر من هذا الثراء واليسر في العصور الذي شغلته في عهود آشور وبابل والبيزنطيين واليونان والرومان ومصر
تابع المزيد على موقع عدن الغذ

April 2017 update

 Keeping in touch...

* The editors-in-chief of Aden College website extend their condolences and sympathies to the Ibrahim Al Saidifamily of the late Aden College alumnus Ibrahim Al Saidi who died in Sana'a, Yemen. May Allah bless his soul and rest it in peace.
Alumnus Farooq Mahmood Murshed, brother-in-law of the late Al Saidi wrote that, ''The end of an era has come to an end by the death of Ibrahim Al Saidi. He was one of the last remaining football players along with Khaled Shaibani, Abubaker Shaibani, Yeslem, Abas Gulam and others  who Aden sadly bids goodbye.
The late Al Saidi was the most famous forward center-half during the 60's in Aden.
He was the nucleus of the Shabab al-Reyadi famous football team in the 60's and early 70's.
Ibrahim was in London studying Hospital administration,  when I was there studying for my academic hospital program. He  returned to be Al- Gamhooria Hospital first Director.
The late Ibrahim was a friend and  a brother whose name will be engraved in the history of Aden as the best football player with good manners and represented Aden in many international football games.
My condolences are extended to my beloved wife, my sons, and Ibrahim's family, and his brothers and sisters. May God rest his soul in peace.''

* Alumnus Abdullah Taher Abdullah Ali, Cost and Management Accountant, wrote a eulogy to the Abdulla_Taher_Alideath of Waheed Ghazi Baig. He commented that he was working in the kingdom of Bahrain at the Ministry of Finance and National Economy during the time when the late Waheed was working at Bahrain National Oil Company (BAPCO).
Abdulla  was at that time was living in Manama, while Waheed lived in “Awali” where Bapco’s  Western national expats and Bahrain senior staff resided.
‘’Mr. Hussain Reda, BAPCO General Admininstrative  Manager, a long time friend and a classmate of mine in the UK during our Cost & Management Accountancy course studies called me one day to tell me that Waheed, who was also from Aden, was working with BAPCO, and offered to introduce me to Waheed.
I called Waheed, and he invited me with my family, to visit him at his BAPCO residence in “Awali”.
We were in touch since then. Few months later, I was transferred to Bahrain National Oil Company (BANOCO), and moved residence to “Awali” compound where Waheed lived.  Unfortunately, Waheed left for the  the UK few months later and I lost touch with him.
During our stay at BANOCO, we were constantly in touch. We touched base with old memories and exchanged information about the “Golden Era” of Aden, Aden College  and friends we both knew. Waheed was a quiet person, respectful,  gentle and well-mannered person.
I am deeply grieved and saddened by the
news of his death. May his soul rest in
peace, and may Allah help his family to go
through the difficulty of his loss.’’


*
Dr. Shihab Ghanem wrote that in 1985, when he was studying for his Phd. in cardiff he placed his son Waddah who was 10 years old in a good school classroom in Finland1there for one year. The school did not give Waddah or any other pupil homework. The teachers  only encouraged the pupils to borrow stories from the school library to read them at home after school.   Dr. Ghanem thinks Waddah benefited far more in that school than the schools in UAE where he had to do a lot of homework.
Film director Michael Moore produced a video online about Finald school system. Finald has one of the highest ranked school systems in the world. They did this by overhauling their entire system.
Finland education success is a global education leader.
Watch the video here.

* Alumnus Farook Aman recommends to take off your shoes at the door!Shoes outdoor
He explains that scientists discovered various types of micro bacteria on our walking shoes outside the home. Best is to take off your shoes at the door when you enter the home. This will fight off bringing dangerous germs to your house..!!?
This is according to a study made by Charles  Djerba, Specialist in microbiology at the University of Arizona.
It turns out that our walking shoes in the streets are the carriers of micro germs that can cause inflammation in the gut and renal complications leading to potential failure.
The pollution comes from the bottom of the shoes when we walk on the streets. Walking on birds droppings; entering public / private toilets; walking near the sewers in winter and also hospital floors, etc..!!!
Researcher, Austrian Dagmar Chowder confirmed that shoes are the culprits of bringing germs to our homes. Winter is the most dangerous in the transfer of micro bacteria numbered over 420 types
She drew conclusion that to avoid bringing these bacteria into your home, it is best not enter the living room with your boots. It would be best to take the shoes off at the entrance door.
Use indoor sandals afterwards if available. "You're in the Holy Valley Towa", Gods talks to Moses. He asked Moses to take off his shoes
The verse addressed by Al mighty God to his Prophet Moses, peace be upon him. This may be the key to Cleanliness, Hygiene and purity. The crusaders were utterly surprised and impressed when they invaded the Holy land of Al Sham and Jerusalem. They found the homes of its inhabitants at a high standard level of cleanliness and purity. As Z. Creed's Hoga mentions in her book : "The Arab Sun Shines on the West".
Thus, it is highly recommended to take off  the shoes at the door and do not step on the carpet leading to other rooms with your potentially dirty walking shoes !?

* Alumnus Farooq Murshed wrote that recently everybody is talking about the benefits of taking vitamin-D-bottle-on-side-with-some-capsules-poured-out3vitamin D. He pointed out that too much vitamin D has side effects. It may be harmful to the health.
Vitamin D is unique, because it can be obtained from food and sun  exposure. Spending some time outside in the sun is the best way to get your daily dose of vitamin D. However, getting sufficient sun exposure is not possible for many people.
Getting enough from your diet alone is difficult, but not impossible.
important nutrient.
To read more about vitamin D.

تحديث الصفحة الرئيسية إبريل 2017

Blackboard with photos

الفقيد  وحيدغازي بيج في صور

Jamal & Waheed

أخدت الصورة اعلاه لخريج كلية عدن المهندس وحيد
غازي بيج في 1960 وبجانبه على اليمين المهندس
جمال عبدالحميد خريج كلية عدن. وكان الاثنان على
أهبة الاستعداد للصعود الى الطائرة بالخلف  في زيارة
الى مكيراس خلال عطلة الصيف

Wahleed & Jamal on donkey

منازل موظفي شركة مصافي عدن

Back view of Farooq Murshid al Burqa house1

أرسل لنا خريج كلية عدن فاروق مرشد صورة خلفية
لمنزله في مجمع منازل موظفي شركة مصافي عدن
والمعروف أن مجمعات منازل الموظفين قد شيدت من
قبل الشركة في الخمسينات

من طرائف اللغه العربية
بعث لنا خريج كلية عدن المهندس الزراعي أنور عبدالقادر
جرجره بطرائف اللغة العربية

 لا تُسمّى الحديقة حديقةً إلا إن كان لها سور. فإن لم يكن لها
سور فهي بستان
لا تُسمَّى المائدة مائدةً إلا إن كان عليها طعام . فإن لم يكن عليها طعام فهي خِوان
لا تُسمّى الكأس كأساً إلا إن كان فيها شراب . فإن لم يكن فيها شراب فهي قدح
القِطر بفتح القاف المطر . وبكسرها النحاس . وبضمها البلد أو
الدائرة
تقول هو عاطل عن العمل . وهذا خطأ فالعاطل هي المرأة التي لا
حُلِيَّ لها . و الصواب أن تقول هو رجل باهل!؟
 الوجيف و الرجيف :  كلاهما بمعنى زيادة ضربات القلب إلا أن
الوجيف بسبب الفرحة أما الرجيف بسبب الخوف

 ما الفرق بين السِّبط والحَفيد؟ 
السبط: هو ابن البنت، لذلك الحسن والحسين رضي الله عنهما
سبطا رسول الله
أما الحفيد: فهو ابن الإبن
 إنَّ اللهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً
ما الفرق بين المُخْتَال والفَخُور؟!
المختال : في هيئته
 الفخور : في قوله

 ما الفرق بين الغُدوة و الروحة و الدلجة؟
الغدوة:  أول النهار
 الروحة:  آخر النهار
 الدّلجة:  آخر الليل
 ما الفرق بين المغفرة و الرحمة إذا اقترنتا ببعضهما؟!
المغفرة : لما مضى من الذنوب
 الرحمة : السلامة من الذنوب في المستقب
ل
 ما الفرق بين جَنازة بالفتح و جِنازة بالكسر؟
 جَنازة: بالفتح اسم للميّت
 جِنازة: بالكسر اسم للنعش الذي يُحمل عليه الميت

 قال تعالى :{ومَا يُكَذِّبُ بِهِ إلا كُلُّ مُعْتَدٍ أثِيم}؟
فما الفرق بين المعتدي والأثيم؟!
المعتدي : في أفعاله
 الأثيم :  في أقواله وفي كسبه
 قال تعالى: {ويلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لمُزَةٍ}؟
فما هو الهمز واللمز؟
 الهمز : بالفعل، كأن يعبس بوجهه
 اللمز : باللسان

 ما الفرق بين "الصَّنم" و "الوثن"؟
 الصنم : ما جُعل على صورة إنسان يُعبد من دون الله
 الوثن : ما عُبِدَ من دون الله على أي وجه كان
 فالوثن أعمّ من الصنم
 ما الفرق بين أعوذ و ألوذ؟!
العياذ: للفرار من الشر
 اللياذ: لطلب الخير

تعازي موقع كلية عدن
Ibrahim Al Saidi
تتقدم أسرة تحرير موقع كلية
 عدن بتعازيها ومواساتها
لعائلة خريج كلية عدن
الراحل إبراهيم الصعيدي
الذي توفي في صنعاء باليمن
وكتب خريج كلية عدن فاروق
محمود مرشد صهر الراحل
الصعيدي، أن "نهاية الحقبة قد إكتملت بموت إبراهيم الصعيدي، إذ كان واحداً من آخر لاعبي كرة القدم المتبقين مع خالد الشيباني وأبو بكر الشيباني ويسلم وعباس غلام وغيرهم ممن شهدت عدن وفاتهم. وكان الراحل الصعيدي أشهرلاعب في مركز مهاجم وسط خلال الستينيات في عدن. وكان نواة لفريق الشباب الرياضي الشهير لكرة القدم في الستينيات وأوائل السبعينيات. درس إبراهيم في لندن عندما كنت اكمل دراستي  هناك  لبرنامجي الأكاديمي في مختبرات المستشفى . وعاد المرحوم الى عدن ليتولى إدارة مستشفى الجمهورية. كان إبراهيم صديقاً وشقيقاً وسوف يُسجل اسمه في تاريخ عدن كأفضل لاعب لكرة القدم ذي أخلاق عالية ومثل عدن في العديد من مباريات كرة القدم الدولية
أتقدم بتعازي إلى زوجتي الحبيبة وأبنائي وعائلة إبراهيم وأخوته وأخواته.أسال الله أن يمنحهم الصبر والسلوان وإنا
لله وإنا اليه راجعون ."؟

ماذا تعرف عن عدن ؟؟
بعث خريج كلية عدن محمد عمر بلجون بالمعلومات التالية عن عدن
واحد - اسمي بالعربية عدن وتعني ميناء
إثنان - باليونانية تجارة العرب
ثلاثة - اصل تسميتي بعدن أنني موطن ومقام للسفن وكلمة
عدن تعني أقام بالمكان فكلمة "عادن" تعني مقيم ويقال "عدن
البلد" أي توطن البلد
أربعة - مساحتي 760 كيلومتر مربع
خمسة -عدد سكاني مليون نسمة
ستة - اتكون من ثمان مديريات التواهي/المعلا/القلوعة
كريتر/خورمكسر/الشيخ عثمان/المنصورة /دار 
سعد /البريقة
سبعة - انشئت جامعتي (جامعة عدن) عام 1970م واول قناة
تلفزيونية بعد مصر، واسالوا جزيرة العرب عني تجدني الأولى
في كل شي، الرياضة ، الفنون، الادب ،التجارة، الملاحة الجوية
والبحرية الاقتصاد والعلم والمعرفة
ثمانية - لي حارس أمين واقف على عتبتي يراقب القادمين من
بعيد اسمه جبل شمسان ويرتفع 553م فوق سطح البحر
تسعة - أعتبروني مدينة تاريخية وعلى جسدي نحتت الصهاريج
من أقدم معالم العالم
عشرة - كثير من الناس يعتقد أن موقعي على البحر الأحمر
رغم أن موقعي هو بحر العرب
أحد عشر- تحمل مدينة استرالية نفس اسمي "عدن" ولكنها
بالتأكيد ﻻ تحمل نفس صفاتي
إثنا عشر- سنغافورة تشبهني كثيراً جداً من حيث الشكل على
الخارطة
ثلاثة عشر- الوحيدة في جنوب الجزيرة مافيش قبائل وشيوخ
متعصبيين فكلي حضارة وتمدن وجمال انا ام اليتيم ام لمن فقد
امة كما دمروني باسم الوحده واحرقوني بعدو قادم من خلف
التاريخ ومنهم من عاش بحضني وتنكرلي واسقيته من حليبي
ومن ابنائي تنكروا لي وخانوني
أربعة عشر- ناسي (ابنائي) أحلى ناس " ربيتهم على التعايش
مع من قدم الي بمحبة وحرية المعتقد"فموجود على ظهري
المسلم والمسيحي واليهودي والهندوسي منهم بقى ومنهم من
رحل لم ازعل احد، كما يوجد السني يوجد الشيعي والصوفي
ويعيش في حنايا القلب من كل الأجناس من كل مكان وهذا ما
يجعلني محبوبة لا اميز بين ابنائي وضيوفي والضيف علينا
اكرامة
خمسة عشر- تحبوا تتعرفوا على ناسي ؟
الشيوبة يعني فوطة وكمر وكوفية زنجباري
ستة عشر- العجيز يعني شيدر ومواتية للجيران
أما الشباب رجال وقت الحروب ولا حن الحنين والبنات معهم
سند بكل شي هكذا ربيتهم
سبعة عشر- صباح عدن يبدأ بخمير وشاهي ملبن وحقي
الشاهي العدني يكيف الرأس
ثمانية عشر- أشهر أكلاتي رز وصانونة ومطفاية مع عشار
و شتني والزربيان والمخبازة
تسعة عشر- انا مدينة ساحلية يعني شباب رحلة الى البحر
تبييتة وتجليب وسباحة
عشرون - جوي حمى نار بالصيف بس ناسي يستحملوني

الهند في شعر المرحوم د. محمد عبده غانم
Al Assima magazine from Indiaصدر العدد الثامن
من مجلة العاصمة
المحكمة السنوية
لقسم اللغة العربية
كلية الجامعة
في تروننتبرام
التابعة لكيرالا في
الهند وتناول العدد
شعر أ. د. محمد عبده غانم
رحمه الله عن الهند. وقد أكرمت المجلة
 د. شهاب غانم بجعل مقالته الاولى في العدد
تابع المقال هنا

مستعمرة عدن كدولة مؤسسات
Bilal Gulam Hassan قدم الباحث بلال غلام حسين ورقة
عمل للمؤتمر الرابع للشركات
العائلية في عدن  بعنوان: العوامل
الرئيسية التي ساهمت في النهوض
بعدن وإقتصادها. وتركز البحث على
إدارة مستعمرة عدن كدولة مؤسسات
مبنية على أسس سليمة. فمثلاً أمانة
ميناء عدن والتي تأسست بموجب القانون رقم (5) لعام 1888م
فقد كانت أكبر إدارة في مستعمرة عدن وماليتها مستقلة استقلالاً كاملاً وتواجه جميع نفقاتها من دخلها المالي
ويقوم "مجلس الأمناء" برسم سياسة الميناء بشكل عام
 وقد تم استبدال هذا القانون مرتين، كانت المرة الأولى
في عام 1938م والمرة الثانية في 30 سبتمبر 1958 م
بموجب الإشهار رقم (601) بحسب المادة رقم (36) و48
من قانون أمانة الميناء لعام 1958م ، وكانت الحكومة المركزية تعمل بموجب دستور عدن وكان لها مجلس تشريعي خاص بها وتعمل على طريقتين وهما
أولاً:  بواسطة القانون وذلك بتقديم مشروعات بقوانين إلى
المجلس التشريعي، وعند موافقة المجلس على المشروعات
تصبح قوانين سارية المفعول بعد موافقة المندوب السامي
عليها
ثانياً:  بواسطة الإرشادات السياسية / الإدارية التي كانت
تصدر من مجلس الوزراء وكانت ميزانية مستعمرة عدن تقدر
بأربعة ملايين جنيه إسترليني في السنة بالإضافة إلى دخلها
المباشر من الضرائب
تابع المزيد هنا

May 2017 update

 Keeping in touch...

* The editors-in-chief of Aden College website convey their deep sorrow and condolences onHimatlal1 the death of alumnus Himatlal Jagani. He died in the UK in his 80s.
May God bless his soul and rest him in peace.
Alumnus Raza Yousef provided the website with photos of the late Himatlal and a eulogy in which he said that, ''I knew Himatlal from September 1952 when I joined Aden College, which had only then opened.  I started my schooling in the first form along with Qais Ghanem, Mohamed Abdulkader Girgirah, Vinod and Kishore Shah, Abdulkarim Ali Abdo and  Awadh Mubgar and Ghazi Abdulla Al Trabulsi among others. Apart from mathematics, Himatlal was also a very good cricketer and played for the Aden College team and also for his local team in Crater. Himatlal and I both were granted  scholarships to do a degree in Mathematics in  1958. I got a place in Chelsea College of Science and Technology, (now Kings College, London University), where another two Aden College students, Abdulla Qirshi and Ali Jaffer Nasser were also studying. Abdulla Qirshi was a year ahead of us, and doing a degree in Mathematics, while Ali Jaffer was studying for a General Science degree. Himatlal got a place at Aberdeen University. In the summer of 1960 I   hitch-hiked all the way to Aberdeen and managed to meet Himatlal who had kindly arranged for me to stay in his landlady’s spare room. We had a great time together exchanging equations!
After qualifying, both of us returned to Aden in  1962. I was posted initially to the Govt. Secondary School in Khormaksar and then to Aden College to teach Mathematics. Himatlal was appointed to the Maalla Technical Institute to teach Mathematics. We often used to meet on and off at that time. In 1967 due to the political disturbances we both left Aden. I went to Zambia while Himatlal went to Nigeria where he got a job in a university.
He stayed there for several years and then came to the UK where he taught mathematics at various private colleges.
Himatlal was very active in his social life in London and was a very well respected member in his community. He initiated and was the key person to set up the Aden Depala Centre for ex Indians from Aden in Finchley. He invited me to several fund raising musical events to this Centre. He also made several trips to India to help the needy there from the funds he raised. Himatlal was genuinely a very kind and humble person. He lived a very simple life and never boasted about the many activities he was involved in. I would finally like to mention a last touching incident. A few months ago, BBC did a documentary on Yemen and highlighted the starvation and lack of medical supplies. Himatlal was so touched by this that he phoned me the next day and contacted Adel Aulaqi and Jamal Abdul Hamid. He was very keen to raise funds to send to the needy people of Aden. He was trying to get ideas from us as to how to do this and mentioned that his Centre and Hall were at our disposal. He had a great love for Aden and always said that he very much missed the life he had led there.  He is survived by his wife and two sons and 2 grand daughters.  May his soul rest in peace.''

* Thanos Petouris wrote an English historical paper on ''Ali Ahmed Nasir Al Sallami-The Nationalist Sallami & ThanosTeacher''. He wrote in depth about the nationalist movements in Aden and the Protectorates in the 60s. He also monitored the course of political and military upheavals which led to the struggle in South Arabia with detailed endnotes and  references. His article comes as an important piece of history of a certain era.
Read more here.

* Captain Khaldon Showalah a Marine Technical Khaldon Showala2Consultant wrote that he has seen a large increase of private capital investment in ports over the last decade and private participation in infrastructure has played a vital part in port development.
Global investment in ports and terminals has changed significantly over the last few years. Where ports and terminals were traditionally owned by governments such as Port of Aden, private capital participation has become more and more important.
With major shipping lines opting for mega-size vessels, the importance of transshipment ports cannot be underestimated – especially in the current economic scenario where economies of scale deliver efficiencies and savings in  significance.
Transshipment container traffic is the mainstay of our business. Therefore, Port of Aden strategically located at the major East-West Shipping Lane, the Port of Aden is viewed as the region's best located port in order to access the Middle East, Indian Subcontinent and East.
The expansion and development of the Port of Aden plays an important role in meeting present and future customer requirements and ensures increased efficiency and faster vessel turnarounds Port of Aden needs excellent infrastructure and a proven track record for efficient operations at the Port of Aden complement its strategic location.
In accordance to Guidelines for Port Authorities and Governments on the privatization of port facilities (UNCTAD). Hence, Port of Aden has one method to be used to involve the private sector in large-scale infrastructure investments is where the private sector is granted a concession from the state to build, finance, own and operate a facility, and after a specified time is obliged to hand it back to the state. This concept is variously described as BOT, BOOT or BOO, depending on the terms of the agreement granting the concession. If not the Port is pressed by shipping companies to invest in the equipment or be excluded from major East-West trade lanes.

* Suhail Al Gosaibi takes us through an exciting journey to discover the traits of leaders. His Suhail Al Gusaibi2tedxsakhir speech discussed examples of great leaders from the West and East such as Winston Churchill, Bill Clinton, King Abdulaziz bin Saud, and Ghandi.
Suhail Ghazi Algosaibi is an award-winning serial entrepreneur, startup investor and mentor, author, marketer, consultant, speaker, and activist based in the Kingdom of Bahrain. He is a dedicated student of conflict resolution and peace-building and is passionate about promoting civil dialogue in Bahrain. He is the Founder and Chairman of the Bahrain Foundation for Reconciliation and Civil Discourse (BFRCD). He is also a proud member of Entrepreneur Organisation (EO).
In TedxSakhir Suhail gave an inspiring speech  about what makes a true leader.

* Amazing facts about the mystics of India. India has 400,000 mosques, exceeding the number of mosques in muslim countries. It produces 1,000 varieties of mangoes. Each variety is named after colour, places, shapes, tastes, flavours, precious stones and even loyality.
Read more about India here.

تحديث الصفحة الرئيسية مايو 2017

Blackboard with photos

The late Himatlal Jagani in pictures

Adel Jamal Raza Himatlal1

Sitting around the coffee table, the picture shows :
from right Adel Aulaqi, the late Himatla Jagani, Jamal Abdul Hamid and Raza Yousef at the National Arts Gallery in Trafalgar square, London, UK.

Himtlal Jamal Raza1

On the left, at the house of Raza Yousef, Jamal Abdul Hamid in the middle and the late Himatlal Jagani. A reunion of Aden College alumni in the UK.

At the house of Raza Yousef in the UK, the reunion of Aden College alumni, Dr. Qais Ghanem took the opportunity to video tape the late Himatlal Jagani in 2012.

جنة الله في الارض وأساس العرب

على امتداد الحدود البحرية بين الأجزاء الشرقية وحتى
الغربية للبلاد، كانت مجمعاً للعديد من الحضارات القديمة
وخلال القرن الحادي عشر ق.م ظهرت مملكة سبأ بجانب
ثلاث ممالك أخرى في البلاد وهي؛ حضرموت، وقتبان
ومعين. انها جنة الله في ارضة وأساس العرب، دعى لها
رسول الله محمد بالبركة. نتعرف على حقائق كثيرة مدهشة
جمعها لكم فريق قناة المجلة عن اليمن السعيد اليمن
الكبرى، أو اليمن التاريخية : تلك الأرض هى ثاني اكبر دولة
في شبة الجزيرة العربية ولديها أكثر من 200 جزيرة
في البحرالأحمر وبحرالعرب أكبرها جزيرتي سقطرى وحنيش
سميت اليمن بهذا الاسم لعدة أسباب فوجد في الكتابات
السبأية القديمة ذكر اليمن بلفظ (يمنات)، وكذلك لأنها بلاد
القديمة ذكر اليمن بلفظ (يمنات)، وكذلك لأنها بلاد اليُمن
والبركة، أي بلاد الخير الكثير الذي لاينقطع، وأيضاً بلاد
البركة لأنها اشتهرت بإنتاج جميع المواد التي تستخدم في
الطقوس الدينية القديمة مثل البخور واللبان ... وغيرها قبل
وبعد بناء الكعبة المشرفة، وأضيف سبب آخر هو وقوعها
يمين الكعبة المشرفة. وقيل سمي نسبة إلى يمن بن قحطان
وقالوا أن قحطان أبو اليمن وقالوا كذلك أن قحطان هذا نفسه
اسمه يمن. ومنهم من قال أن كل العرب كانوا بمكة فتيامن
بنو يقطن في رواية وبنو يمن في رواية أخرى فسميت اليمن
على ذلك. ذكرت اليمن في الكثير من الكتب القديمة
والتاريخية، منها التوراة، وكتب التاريخ الإغريقي، والروماني 
ووصفت باليمن السعيد، و لم توصف أي أرض في الدنيا بهذا
الوصف غيرها، لتمتعها بوفرة في المياه والخضرة ، ولطبيعتها
الخلابة ولأرضها الخصبة التي باركها الله ، ولأنها أرض
لمعظم الأنبياء، وأنصار الأنبياء ، ولتعدد حضاراتها المهمة في
تاريخ البشرية ، ولدورها وبيوتها وقصورها الفخمة، ولجسارة
وقوة شعبها الذي صنع من الجبال قصوراً شامخاً، ومدرجات
زراعية في قمم الجبال الشاهقة
 تعتبر اليمن - بحسب الكتب التاريخية المختلفة، وبحسب ما
توصل له العلم مؤخراً – الموطن الأول للجنس البشري على
الأرض، ونقطة التجمع والانطلاق الأولى للهجرات البشرية .
 وتعتبر اليمن أرض العرب الأولى ، والشعب اليمني هو أصل
الجنس العربي، واليمنيون هم أول من تكلم باللسان العربي
فقبائل اليمن الشهيرة (عاد، وثمود، وطسم، و جديس وجرهم،
والعمالقة، و أُميم .. وغيرها) هي قبائل العرب القديمة التي
انتشرت في الجزيرة العربية، والعراق، والشام ومصر، وشمال
إفريقيا، والقرن الأفريقي وغيرها وظهر منها العرب العاربة
قبائل قحطان والعرب (المستعربة ) قبائل عدنان ، ومن يعتقد
أن عدنان مستعرب فهو خاطئ لأن عدنان يعود إلى قبائل
العرب القديمة التي قدمت من اليمن، لذلك فإن عدنان عربي
يمني، وبالتالي فإن نبي الله إبراهيم عليه السلام عربي وليس
أعجمي، وبالتالي فإن الرسول محمد عليه الصلاة والسلام
عربياً وليس له أي أصل أعجمي ، بعكس ما قاله عدد من
المؤرخين الذين نسبوا الرسول لنبي الله إبراهيم الذي وصفوه
بالأعجمي

جنوب اليمن: الحرب والسلام - منظور المرأة

نظم المعهد الأوروبي للسلام حواراً  خلال الفترة 11 - 12
إبريل/نيسان في عمان، بالمملكة الأردنية، شارك فيها
مجموعة من النساء الفاعلات مجتمعيا ومن جميع
المحافظات في جنوب اليمن لمراجعة القضايا والمحاور
الرئيسية السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية في
الجنوب العمليات السياسية ومشاركتها ومساهمتها في
العمليات السياسية المستقبلية من أجل السلام
تابع المذكرة هنا

السلامي المدرس المناضل في الجنوب
Sallami & Thanosنشر ثانوس بيتورس دراسة مفصلة
ومدعومة بالمراجع
المختلفة والمقابلات الشخصية ومصادر
الارشيف البريطانية عن الحركة الوطنية ضد الاستعمار البريطاني وذلك  في
مجلد 48 عدد 1/2 في تقرير مجلة المانية. وقد ترجم الدراسة الى اللغة العربية أشرف جرجره
بحث ثانوس بيتورس في الحركة النضالية المناهضةللاستعمار في جنوب الجزيرة العربية وفترة إنهاء الاستعمار التي أعقبت الحكم البريطاني في السنوات 1937-1967 وينصب تركيزه على ظهور الهويات الوطنية خلال فترات إنهاء الاستعمار وذلك باستخدام جنوب اليمن كمثال في الحالة الدراسية. وقد زار اليمن بانتظام منذ عام 2005
تابع الدراسة هنا

جائزة أفضل عمل مترجم
حاز د. شهاب غانم وإبنته وئام غانم على جائزة أفضل عمل 25 short uae stories1مترجم ضمن جوائز
العويس للابداع
وقال سلطان صقر
السويدي رئيس مجلس
إدارة ندوة الثقافة
والعلوم إن هذا يعد نوعاً من التحفيز
للمؤسسات الأخرى
للخطى على نفس
النهج ودعم العمل
الوطني وإن هناك
مجموعة من المعايير
لا يمكن التنازل عنها
وهي تخص جودة
المشروع الإبداعي
المقدم، بالإضافة إلى
ضرورة أن يكون
الفائزون ومشاريعهم الإبداعية تليق بالجائزة وبتاريخ ندوة
الثقافة والعلوم

قلة أدب
Ahmed Matarأحمد مطر

قرأت بالقرآن
 تبت يدا ابي لهب
فأعلنت وسائل الإعلان
إن السكوت من ذهب
أحببت فقري .. ولم أزل أتلو
وتب وما اغنى ماله وما كسب
فصودرت حنجرتي
بجرم قلة الأدب
وصودر القرآن
لأنه حرضني على الشغب !؟

حلم نهرو
أمة من العباقرة أم أمة من المجاهدين
حسين الوادعي
واحد من كل خمسة من العاملين في الرعاية الطبية في
بريطانيا من اصل هندي
واحد من كل ستة علماء يحملون درجة الدكتوراه في العلوم
او الهندسة في أمريكا من اصل هندي
ثلث العاملين في منطقة "وادي السليكون" من اصل
هندي...ويدير الهنود أكثر من 750 شركة في مجال التقنية
اصبحت الهند *"أمّة من العباقرة"..*وهذا هو عنوان الكتاب
الذي وقع في يدي مع بدايات غارات التحالف العربي ضد
اليمن
كانت الهند من اكثر البلدان فقرا في العالم، لكنها نجحت في
الخروج من اسر الفقر الی افق العلم والتقنية،  بينما هوت
اليمن في هوة الفقر والتخلف لتصبح افقر بلد في المنطقة
وواحدا من افقر البلدان في العالم
الهند واحدة من اكثر البلدان تنوعا في الأديان. لديها عشرات
الاديان وملايين الآلهة. لكنها خرجت من محراب المقدس الی
معامل الهندسة والمعلوماتية والفضاء. بينما سقطت اليمن
في اتون الهويات الدينية القاتلة و حروب السياسة المتسترة بالدين...تحولت الهند ذات المليون إله الی امة العباقرة والمبدعين، وتحولت اليمن التي تعبد الها واحدا إلی امة الأحقاد والحروب الأهلية المستمرة
كيف صارت الهند أمة من العباقرة، وتحولت اليمن الی امة
المقاتلين والناهبين وعشاق الموت؟
 بدأ الحلم علی يد "جواهر لال نهرو" في الستينيات.  ونهرو
ليس سياسيا فقط ولكنه الأب المؤسس للهند الحديثة. كان
نهرو يؤمن ان طريق نهصة الهند لن يكون الدين او التراث
او القتال او النفط او فتح البلدان واستعمارها وانما العلم"؟
في 1969 وبعد هبوط امريكا علی القمر باقل من شهر تم
تأسيس منظمة أبحاث الفضاء الهندية، كما تم تأسيس معاهد
تقنية وهندسية في عموم مناطق الهند
 لم يعين نهرو نفسه قائدا اعلی للقوات المسلحه بل رئيسا
لمجلس الأبحاث العلمية والاقتصادية
آمن نهرو ان إحياء التراث العلمي وليس القوة العسكرية او
عدد المقاتلين هو من سيعيد وضع اسم الهند علی خارطة
العالم. ولم يكن هدف نهرو احداث نهضة علمية فقط وإنما
جعل الهنود يفكرون بطريقة اكثر عقلانية في حياتهم اليومية
وكما كان لاوربا حركتها التنويريه اطلق نهرو حركة التنوير
الخاصة بالهند لتخلصها من الامية واللاعقلانية والخرافه
بدأ "حلم نهرو" عام 1947 وعندما توفي نهرو عام
1964لم يكن حلمه قد تحقق بعد لكنه وضع الأساس لانتشال
مليار شخص من الفقر والأمية بحلول 1990
احتل العلم مكانة الايمان في حلم نهرو، وحل العمل والاجتهاد
محل القتال والجهاد في ديانة نهرو العلمية. اصبح برنامج
الفضاء الهندي من اكثر برامج الفضاء تطورا، صار للهند
برنامجها النووي المبهر، وفي نهاية 1999 لم يجد العالم الا
خبراء المعلوماتية الهنود ليحلوا مشكلة عام 2000، وصار
المهندسون والمحاسبون والتقنيون الهنود يخطفون الوظائف
من مواطني امريكا والعالم الغني، واصبح الخبراء الهنود
علی قمة الهرم الوظيفي في منظمات الامم المتحدة
والمنظمات الدولية والشركات الكبری
نجح "حلم نهرو" في انتشال مليار شخص من مستنقع الفقر
والحقد الديني والحروب الاهلية، ونجحت احلام أمراء
الحروب وكهنة العسكرة والجهاد في اليمن في اسقاط 25
مليون يمني في هوة الفقر والتخلف والمرض والحروب
الاهليه
صنع حلم نهرو امة من العباقرة، وصنعت احلام تجار
الحروب اليمنيين امة من الفقراء المقاتلين الذين يعيشون
علی اقتصاد الحرب والبندقية

ذكرى زيارة الملكة اليزابث لعدن
حل د. رياض ياسين عبدالله ضيفاً في مقابلة بالفيديو أجريت
بمناسبة إعادة ذكرى زيارة الملكة اليزابث لعدن عام 1954
وترأس د. رياض ياسين اللجنة الملكية المنظمة لاعادة ذكرى
تلك الزيارة

June 2017 update

 Keeping in touch...

* The editors in chief of Aden College offer their Asmahancondolences and sympathies to alumnus Anwar Abul Kader Girgrah on the sudden death of his wife Asmahan in Sana'a at the age of 70 years. Asmahan is survived by a son and two married daughters.
May Allah bless her and rest her soul in heaven.

* Dr. Abdulla Nasher received a report on medical education in the Republic of Yemen. The report waDr Abdulla Abdul Walis presented to Dr. Nasher when he served as Minister of Health. Professor Sam Leinster BSc MD FRCS (Edin & Eng) Director of Medical Studies at The University of Liverpool Professor John Bligh BSc MMedEd MD FRCGP Professor of Medical Education The University of Liverpool; Dr Ian Marshall The Liverpool School Of Tropical Medicine prepared the report.
This report is based on documents supplied by the various teaching institutions and by personal visits  to those institutions during which the team inspected the facilities, observed teaching in progress and talked with staff and students. The opinion of staff and students was collected in informal discussions and in structured small group discussions.
Review the datailed report here.

* Alumnus Farooq Murshed asked for an opinion on calcification of Aorta. Dr. Adel Aulaqi explained the mr_farooq_murshid-aden_college_alumnus-_biomedical_scientistcauses in a simple way.
Aortic calcification is a very common phenomenon we see (to varying degrees) on routine chest and abdominal X-rays especially in the over 65s. This only indicates calcific deposits in the aortic wall.
In the asymptomatic person two important points you may need to pay attention to:

1. Is the calcification also associated with dilatation of the aorta? ie does the person have an aneurysm? If there is definitely no aneurysm then no need to worry.
If there is aneurysmal dilatation, not all is lost, for mostly only if it is above a certain size that one worries.
If the calcification is in the Arch of the aorta, or in the abdominal aorta it is not really the cholesterol one worries about but the blood pressure (and diabetes) especially if the calcification is near or above the renal arteries.
If it is in the arch of the aorta, then is it symptomatic? Even if it is not symptomatic aortic arch dilatation is important and requires attention by thoracic/vascular surgeons. These days it is much easier to deal with such a serious problem as stents have made the process easier although still serious, but much less problematic than in my days.
2. Really here one must also consider coronary atheroma and obstruction. That is easily dealt with these days with angiography, angioplasy and stenting as required.
In summary:
PLEASE IF WORRIED CONSULT  A RELIABLE TRUSTWORTHY CARDIAC SPECIALIST AND separately A RELIABLE TRUSTWORTHY VASCULAR SURGEON.
1. Check for Blood pressure. Bring this under good control.
2. Check diabetes. CONTROL it
3. Check ***Renal Function***
4. Check actual sizes of aorta especially at the Arch and in the Abdomen. Echo and USS. Check for dissection by CT scan etc.
5. Check ECGs, Cardiac Echo for cardiac function.
6. Check Coronary angios and treat as necessary. I would prefer Stents to just simple angioplasty  alone.
I hope all this is not frightening to you.
Most, if not all of us above 65s have calcification in our aortas as part of life's degenerative processes.
The aorta is the body's largest artery. It carries oxygen-rich blood from the heart to the rest of the body. The inner lining of any artery can develop fatty plaques that harden. This process is called atherosclerosis. When the lining of an artery is affected by atherosclerosis, calcium can deposit in the areas of atherosclerosis.
Seeing calcification in the aorta most likely means there is some atherosclerosis in your largest artery. Such calcifications are often seen in people as they get older. The calcifications themselves are not a risk to you. However, finding evidence of atherosclerosis in your aorta probably means you have atherosclerosis in the arteries of your heart and brain. This increases your risk for heart attack and stroke.
Similar to other cardiovascular risk factors, these calcifications are a sign that you should be diligent about adopting "heart-healthy" habits. This is especially true if you smoke or have diabetes, an abnormal cholesterol profile or high blood pressure.
By the way, you may see advertisements for "chelation" (kee-LAY-shun) treatments. They supposedly remove calcium deposits from the lining of arteries. There is no proven value from such treatments. 

*  Alumnus Farook Aman remembers Aden CollegeFraouq Aman1 its student population and Dr. Adel Aulaqi very well. ''I wish I could have half of your knowledge, wisdom and humility. Reminiscing on old days memories, when we were at Aden College, I used to see you biking in the hot and dusty road enroute to College; kaki shorts and white short sleeve shirt on dark hairy hands and legs! I used to say to myself, the Sheikh Othman boys are definitely  tougher, and more determined than the rest of the boys from the other regions i.e. Crater and Tawahi.
After all, they ate more fasooliah. But we wouldn't admit it at the time !
Prep time, you used to monitor our class every now and then, focused on the task of home work at hand, no sound except the hissing noise from the full blast moving ceiling fan while the wide glass windows firmly locked to ward off further dust seeping into the hot class room,  yet there was discipline, respect and seriousness; each student intensely focused on the home work assignments with few whispers if any..
The awful British colonial power was bad to us, they built and operated the best college in the M.E. They were awfully selfish to send us to study in the UK, they were mean to always have it their way or the Hi Way, They forced us to pay only 90 shillings to have a daily  hearty lunch meal before Prep  Time, they instill and directed us to be disciplined as though we were army cadets. Over all they were bad except for the government that took over from them and then  screwed up every thing real bad ! Then we sat with hands under chin and wished we could have the awful British come back !
You and many other prefects were our idols / models, A.Oqba, A.Qirbi, A. Nasher, Ali Sharif, W. luqman, Issam Ghanem to name a few  etc,   etc. Each summer, a lucky elite group would be off to the UK and others would take over until our time came for the GCE exam.A Level, and the fluttering hearts of excitement awaited the result mid summer with great hopes to join the elite in the UK.
Those days had special impact on my life and I  am sure many others too. For me, we are talking the 1960s era.. the Beatles era !
Prep time ends and we ride the buses while you and others ride your bikes and slice through very hot and dusty weather, passing camel carriages on rubber wheels, and avoiding nutty taxi drivers speeding to Sook Al Qat. Yet life was sweet, simple and peaceful, ehh??
I take my hate for you and pray that Allah listen to our prayers for good health; nothing else matters at our age. Right?''
In response Dr. Adel Aulaqi replied'' God bless you my good friend Farook.
You are one of God's sanest men I have ever  known. I love your life philosophy and I will be the one who learns and with joy.
I just love the idea of the bonus years, must adopt it.
Enjoy all the bonus years that come your way. Canada must be a good place to Live Long and Prosper. A friend on mine's grandmother originally from Egypt, lives in Canada and we are all waiting for her to enjoy her 100th Birthday this year....so prepare my friend for all the years yet to come for you, in-sha-Allah *:) happy*:) happy*:) happy... hopefully you want all these.''

تحديث الصفحة الرئيسية يونية 2017

Blackboard with photos

تعازي موقع كلية عدن
تتقدم أسرة تحرير موقع كلية عدن بالمؤاساة والعزاء لاسرة
زميل الكلية أنور عبدالقادر جرجره لوفاة زوجته المفاجئ في
صنعاء سالين الله أن يتغمد الفقيدة الرحمة وإنا لله وإنا اليه
راجعون

صورة جماعية لخريجي كلية عدن

Photo of reunion of AC  Ottawa1

أخدت الصورة في أوتوا كندا خلال شهر مايو عام 2017
وتجمع من اليمين الى اليسار محمد عبد القادر جرجره، د. عبدالله
ناشر، د. قيس غانم وأشرف جرجره

صورة إخبارية قديمة لخريج كلية عدن

Dr. Abdulla Nasher 67

عمر هذه الصور الإخبارية عشرين عاماً الا قليلاً ..فتاريخ
التقاطتها يعود ليوم 17 أغسطس 1997..ويبدو فيها الأستاذ
الدكتور والجراح اليمني الأشهر عبد الله عبد الولي ناشر وزير
الصحة العامة والسكان وعلى شماله عبد الحليم سيف (مدير
الأخبار في صحيفة الثورة اليومية) وعلى يمينه عبد الرحمن
بجاش (مدير تحرير جريدة الثورة) ومحمد القعاري الإعلامي في
مكتب الوزير..وسكرتير تحرير جريدة الثورة..حينذاك
 المكان : مكتب وزير الصحة العامة والسكان الكائن بالقرب من
المؤسسة العامة للإذاعة والتلفزيون بالحصبة في العاصمة
صنعاء.
 موضوع الصور: حوار صحفي شامل وشفاف  ..كنا نسأل
والدكتور الوزير عبدالله عبد الولي.. يجيب ..فقد تمحور اللقاء
الذي دام ثلاث ساعات -كما أتذكر وقائعه - على جملة من هموم
وشؤون الخدمات الطبية وقضايا السكان والتنمية..وغيرها من
موضوعات متصلة بإصلاح قطاع الصحة والسكان التي تصدرت
آنذاك "البرنامج العام للحكومة "..ورغم مرور كل هذه السنوات
ما زال صوت الدكتور عبد الله يرن في أذني وهو يستهل حديثه
بحماس لافت عن "مشروع قانون المجلس الطبي" وأهميته
واختصاصته وأهدافه لضبط المهنة وحمايتها من الدخلاء
والمتطفلين على صحة البشر..وهو اي -المجلس- تقليد  معمول
به في جميع أنحاء العالم منذ عرفته المملكة المتحدة..وليس بدعة
وفي جزء من الحوار ناقشنا معه واقع الإدارة الصحية..فأكد
يومها إن هذه المسألة وضعت في صدارة أولويات وزارته من
خلال الإعتماد على الكادر ذي الكفاءة والخبرة والمعرفة والقادر
على إدارة المستشفيات والمرافق الصحية بمهارة عالية ورفع
مستوى الخدمات ورعاية الصحة الأولية
وحين سالناه عن ضعف التشخيص لبعض الأمراض أرجع ذلك
إلى جملة عوامل منها عدم كفاية تشحيع الأطباء على الدراسات
العليا والتخصص في مجال معين ..وهذا ماتنبهت له الوزارة حيث
اوفدت وقتذاك العديد من الأطباء إلى الجامعات والمعاهد العليا
في مختلف البلدان العالم لنيل التخصصات .منهم من عاد وهو يتمتع بكفاءة عالية. وبالتوازي مع ذلك تم إعطاء جانب التدريب والتأهيل أهمية بالغة لاكساب الكادر الطبي والتمريضي مهارات جديدة بحيث تكون مواكبة لكل جديد واكتشاف علمي في مجال العلوم الطبية
وأتذكر ان الدكتور عبد الله تحدث مطولاً عن مشكلة تهريب
العلاجات كظاهرة مزمنة (بدأت في الشمال عام 1985) وقضية
خطيرة ملأت الأسواق بعلاجات من كل لون وصنف وبمواصفات
مختلفة ومنها المنتهية الصلاحية والمغشوشة ..وقال ان تهريب
الأدوية مثل تهريب المخدرات والسلع الغذائية والكماليات وأجهزة
الإتصالات وماشابه.. وان مكافحة ظاهرة التهريب لكل المنتحات
ولخطورتها على الإقتصاد الوطني وحياة المواطن المستهلك
مسؤولية وطنية مشتركة
ومن القضايا التي أثيرت في ذاك الحوار مشكلة قيام اصحاب
الصيدليات والمخازن الدواء في بيع العلاجات بدون روشتات
الوصفات الطبيبة).. وارجع السبب في  ذلك الى عدم تشديد
الرقابة و جشع أصحاب الصيدليات وعدم التزامهم بأخلاقيات
المهنة وقوانين الصحة فضلاً عن تدني الوعي لدى المريض
بخطورة إستخدام الدواء دون العودة إلى الطبيب المختص
والإلتزام بنصائحه
وتحدث الدكتور عبد الله عبد الولي عن خطوات  تشديد الرقابة
على أداء خدمات المستشفيات والمستوصفات الخاصة وانتشارها
بشكل عشوائي ..جراء منح تراخيص لمزاولة المهنة بعيداً عن
المعايير المحددة في القوانين..وتطرق الحوار إلى إهتمام الوزارة
بنشر الثقافة الصحية لرفع مستوى الوعي بين المواطنين تجاه
مختلف الجوانب المتعلقة بالصحة العامة والعناية بالطفولة
والأمومة الآمنة وتبصير المجتمع بأضرار ظاهرة انتشار الزواج
المبكر في المجتمع اليمني بصورة مخيفة..وما تشكله من أخطار
تهدد صحة الفتيات الصغيرات اللائي يجبرهن أهلهن على الزوج
إذ أن كثيراً مايؤدي إلى الوفاة في حالة النزيف حيث ماتزال
الوفيات بين الأمهات مرتفعة ناهيك عن الآثار الإجتماعية التى
تؤدي إلى حالات الطلاق بسبب فشل الزواج المبكر. .وأشار يومها
إلى إرتفاعات معدلات الخصوبة مما نجم عنها زيادة النمو
السكاني ووصلت إلى 3.1 في المئة بسبب تحسن الخدمات
الصحية والقضاء على الأمراض القاتلة ..وعدم الوعي الكافي
بخدمات تنظيم الأسرة فشهدت في تلك المرحلة رفع وتيرة حملات التوعية المكثفة في الريف والمدينة لشرح الإستراتجية الوطنية للسكان وعلى وجه الخصوص بوسائل تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية الهادفة إلى الحد من وفيات الأمهات أثناء الحمل والولادة وكذا الأطفال من خلال حملات التحصين ضد أمراض شلل الاطفال والحصبة وغيرها من الامراض القاتلة.وذلك من شأنه خلق جيل بلا عاهات وأسرة قليلة العدد قوية وسعيدة في مجتمع متطور يتمتع بكافة خدمات رعاية الصحة الأولية
 الحوار منشور في صحيفة الثورة في أعدادها لشهر
اغسطس 1997

وهل ترتضي ليلى بنصف متيم
Shihab شهاب غانم


تـضــوع من حـمل الـهوى وتألقـا
وفي درجات الـعشق جـاهـد وارتـقى
وسـافـر بـالأنـغـام صنـوا لـغيـمـة 
وفـوق العرانين الـشـمـوخـة حلقـا
و أبحر كالبدر الـمنـور في الـدجـى
وفي الفجر كالشـمس البـهـيـة أشـرقا
وقد كـان حُقـا للـطيـوب وأكؤسا
تفـيض رحيـقا بـالـغـرام معـتقا
إذا مـا الـقـلـوب الظامئات ترشفت
تـَفجـَرُ أعـراسا وتـنسى أسى الشقا
وتشدو كمـنجات المـحبـين عـذبـة
فـيــسـكر هيـمـان إذا ما تـذوقـا
وما كل قلب يعرف الحب و الهوى
ولا كـل ذهـن عـن خـيال تفـتـقا
ولا كــل فـنــان ولا كل شـاعـر 
قـد اقـتـحم الـفن الرفـيع الـمحلقـا
ولـكـن طـموح في الدنـى ومواهب
ومن يـمتلك مهـر العلى كان أسـبقا
كذلك عشـق العـلم يـأتي مـراتـبا
ومـن سهـر الليـل الـطويل تـفوقا
فـمـا نـال إنـسان بـنصف عزيـمة
قلادة مـجد في الـدنى وتـطوقا
وهـل تـرتـضي لـيلى بـنـصـف متيم 
وقد ذاب قـيـس في الـهوى وتحرقـا
وما العـلـم إلا مـثـل طــود وإنـما
 يـفـوز بذروات العـلى من تسلقـا

الموسوعة الوطنية الثقافية
قامت وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في الإمارات العربية المتحدة بادماج موقع د. شهاب غانم بالعربية والانجليزية في الموسوعة الوطنية الثقافية التابعة لوزارة الثقافة وتنمية المعرفة في الإمارات
تابع الموسوعة هنا

الصيام والبرفسور الياباني
د. أحمد الحميّري

في عام 2008 وقبل التحاقي كطالب للدكتوراه في جامعة
طوكيو للطب وطب الاسنان تلقيت دعوة من الجامعة لحضور
حفل تخرج للطلاب الأجانب والذي سيقام في أحد فنادق
طوكيو . وألح علي صديقي الهندي (انوب كوما وعرفني 
علي أستاذه ميزوشيما وسألني البروفيسور إن كنت مسلماً؟
وإذا كنت أقوم بصيام شهر رمضان؟ وأجبته بنعم!! وسؤالهُ
الأخير كان "لماذا تصوم رمضان وهل تعرف هناك أي فائدة
من الصيام؟" وكان جوابي إن الصيام من الجانب الديني هو
للأحساس بمعاناة الفقراء ولتهذيب النفس بتجنب الشهوات
وأما من الجانب الصحي فهناك قول منقول عن النبي
محمد (ص) "صوموا تَصِحوا" ؟وهنا استوقفني البروفيسور
سائلا "كيف؟ كيف تصبحون بصحة جيدة؟" فأجبته "لا
أعرف!" فأبتسم البروفيسور وقال مستغرباً "كيف تكونون
بهذا العدد وتقومون بالصيام وأنتم لاتعرفون لماذا هو مفيد
للصحة!!!" وبعدها إعتذر البوفيسور عن مواصلة الحديث
لأنشغاله بأعمال في الجامعة
ذهب صديقي الهندي ليودع أستاذه وعاد إلي مهرولاً فوددت
منه أن يبلغني ماهو المغزى من تلك المقابلة!؟ فأجابني
مندهشاً "ألا تعرف من هو البروفيسور ميزوشيما!؟ وماهو
تخصصه!؟" فقلت له "قطعاً لا أعرف!!!" (أكيد ما نعرف لأن
ملتهين بالسنه والشيعة وهذا حلال وذاك حرام وگال الحجاب
وحچه النقاب والخ...) فصعقني صديقي حين أخبرني بأن هذا
البروفيسور هو واحد من أربعة في العالم, إثنان من أمريكا
و إثنان من اليابان, يعملون في مجال الألتهام الذاتي للخلية
(Autophagy) وأذا بصديقي يسأل كيف لي أن لا أعرف
عن هذا الموضوع وعلاقته بالصيام!؟ وأرشدني بالبحث
والأستقصاء عن الـ(Autophagy) على أن نلتقي بعد
عطلة نهاية الأسبوع.
قمت بالبحث في (ScholarGoogle) مستفيداً من
حسابي الجامعي الذي يسمح لي بتصفح وتحميل معظم
الأبحاث المنشورة ولم أكمل صفحتين من أحد مراجعات
البروفيسور ميزوشيما حتى عرفت علاقة
الـ(Autophagy) بالصيام.
فالـ(Autophagy) يتحفز عن طريق الجوع (عن الغذاء
والماء) ولمدة لاتقل عن 8 ساعات وذلك بشرط ان يكون
الجسم في حالة نشاط (مو نايم الى ان يضرب الطوب) وعند
التحفيز يقوم الجسم بتحديد الخلايا المريضة (سرطانية او
غيرها) لكي تقوم بتحليل ذاتي لنفسها فيتم التخلص من تلك
الخلايا وفي نفس الوقت توفير الغذاء للخلايا السليمة في
الجسم! ولتحقيق اقصى فعل من هذه العملية يجب ان تكون
متكررة (تراكمية) أي بمعنى أدق مستمرة لفتره من الزمن
وايضاً ان لا يتخللها عملية إعادة بناء او تدعيم للخلايا
المريضة عن طريق الأفراط في الطعام الذي يحتوي على
الدهون والسكريات!؟
بعد إنقضاء عطلة نهاية الأسبوع التقيت بصديقي وأخبرته
بماحصل واذا به يعطيني الضربة القاضية عندما أخبرني بأن
أستاذهُ يصوم شهر رمضان و كذلك يومين الى ثلاثة أيام في
الأسبوع! فأبلغته بأن يوصل رسالة الى أستاذه مفادها أن
النبي محمد (ص) كان يصوم يومي الأثنين والخميس من كل
إسبوع!
 
 وهذه قائمة بسيطة عن كم الأبحاث المنشورة في مجلات
علمية،عالمية، رصينة كالـ(Science و Cell و
Nature وPNAS وNEJM) توضح اهمية وعلاقة
الـ(Autophagy) بكثير من الأمراض وعلى رأسها
السرطان وبعمليات الأيض والشيخوخة وغيرها
لمتابعة المزيد من المعلومات

معاني الحروف المقطعة في القرآن
من أنور جرجره

 الم، الر، طه، كهيعص
 بالأمس شاهدت فيديو لشاب اسمه لؤي الشريف
 هذا الشاب مهتم بدراسة اللغات السامية
 ومن خلال دراسته قدم طرح لمعاني الحروف المقطعة في
القرآن
 بصراحة طرحهه مدهش بكل ما تحمله الكلمة من معنى
 ولن ابالغ اذا قلت انه الطرح الوحيد الذي اقنعني بالفعل
 فقد بحثت كثيرة عن معانيها ولم اقتنع في حياتي الا بهذا
الطرح
 الطرح ببساطة
 الحروف لابد ان لها معنى والا لما انزلها الله الينا
 ووظيفتنا نحن التدبر والبحث لفهم هذه المعاني
 الاستاذ لؤي من خلال دراسته للغات السامية
 اكتشف ان اصل الابجدية العربية
 مأخوذة من الابجدية السريانية
 وانا بحثت في المعلومة وتأكدت من صحتها من عدة مصادر
 الحروف في اللغة العربية ليست لها معاني في ذاتها
 لكن في اللغة السريانية التي هي اصل الابجدية العربية
 كل حرف له معنى في ذاته
 وبنائاً عليه الاستاذ لؤي بحث معاني تلك الحروف في
السريانية
 والحقيقة ان النتائج كانت مدهشة وتكاد لا تصدق
 والنتائج كانت من خلال موقع ترجمة morfix امام الجميع
 وليست ترجمة استاذ لؤي نفسه
 الم: تعني اصمت
 وكان يستخدمها سيدنا داوود في خطبه عندما يريد قول شئ
مهم
 وهذا مذكور في الزبور والتوراة ليومنا هذا بنفس الحروف
 الم لكن بالشكل العبري والسرياني
 وعندما نطبق هذا المعنى على القرآن في سورة البقرة مثلا
 هتبقى: اصمت ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين
 انظر للسياق وكيف استقام المعنى؟
الر: تعني تبصر او تأمل بقوة
 وعندما تنظر لكل الايات التي وردت بعد الر في القرآن
 تجد انها احتوت على شئ يتبصر او يتأمل فيه
 السور التي تبدأ بـ ( الر ):؟
 سورة يونس: ( الر تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ)؟
سورة هود : ( الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آَيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ
خَبِيرٍ )؟
 سورة يوسف: ( الر تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ ) ؟
  سورة إبراهيم: ( الر كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ
الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ
الْحَمِيدِ ) ؟
سورة الحجر: ( الر تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ وَ قُرْآَنٍ مُبِينٍ )؟

انظر الي السياق وكيف استقام المعنى؟
طه: وتعني يا رجل
 الهاء حرف نداء والطاء تعني رجل في السريانية
 لاحظ: يارجل ما انزلنا عليك القرآن لتشقى
 لاحظ السياق وكيف استقام المعنى؟
 ملحوظة: هناك معتقد خاطئ عند البعض ان طه اسم من
اسماء النبي وهذا اعتقاد خاطئ لم يقل به اي عالم او اي
صحابي بل هي حروف مقطعة مثل الم و الر وغيرها
كهيعص: وتعني هكذا يعظ
 هكذا يعظ
 ذِكْرُ رَحْمَةِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا
 إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاء خَفِيًّا
 قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُن
بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا
 وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِن وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي
مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا
 يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا
 يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلامٍ اسْمُهُ يَحْيَى لَمْ نَجْعَل لَّهُ مِن قَبْلُ
سَمِيًّا
 انظر الي السياق وكيف استقام المعنى؟
 المفاجأة التي ادهشتني فعلا ما قاله ابن عباس في طه
 عن عكرمة عن ابن عباس أنه قال طَه : يَا رَجُل بالسُّرْيَانيَّة
 هل لاحظتم ماذا قال بن عباس؟
 قال: يا رجل بالسريانية
 هل تعلمون من هو بن عباس؟
 هو من دعى له الرسول: اللهم فقه في الدين وعلمه تأويل
الكتاب
 هو حبر الامة
 في النهاية انا لا اقول ان تلك معاني الحروف بالتأكيد
 ولكن اقول انه طرح عقلاني قائم على معلومات حقيقية
 وليس مجرد اراء واقاويل مرسلة ولذلك فهو مجهود رائع
واجتهاد موفق

July 2017 update

 Keeping in touch...

* Aden College alumni generation of the 50s and 60s is dwindling in numbers. Year past year we loose to death few alumni. This year is no  exception.
Alumnus Farooq Murshed alerted Aden College site of the sudden death of alumnus Jaffer Al Sakkaf in Jordan.
Jaffer attended Aden College from 1956-1961. He Jaffer Mohamed Al Skkaffgraduated as an Engineer from the UK.
The editors-in-chief of  Aden College site express their saddness  and condolences to the family of Al Sakkaf.
May Allah bless and rest his soul in peace.

Alumnus Farooq Murshed wrote a eulogy on the death of Jaffer. ''My long-life friend Jaffer Al-Sakkaf has passed away few days ago.Farooq Murshid1
I have known Jaffer since we were students in Aden College. He used to sit just behind the driver of the bus which used to take us to Aden College - such a quiet character- highly respected as  a senior  student.Then he proceeded to complete his higher studies in London , where again I met him there, both of us sent by BP Company. Eventually he returned to the Company where he became Chief Engineer, and used also to cover for the Refinery Manager and the Executive Director in their absence during business trips.
Jaffer was a highly reputable fellow well respected all over Aden. He is survived by his life-long  companion, his wife (the sister of the world-famous Doctor and Sheikh Mohamed Al-Bar),
4 beautiful daughters  all graduated and married , and also 12 grandchildren. May Allah rest his soul and offer him Ganat Al-KHULD. Ameen.''

Alumnus Ashraf Girgrah wrote a eulogy on the death of Jaffer. ''A strong bond of friendship was Jaffar Al Sakkaf in LAestablished quickly with the late Alawi Al Sakkaf when I joined Aden Radio in the late 1959.
Jaffer was the younger brother of Alawi but the two were  inseparable.
Evey place we went to outside work Jaffer was there.
He did not talk much. His low horsy voice was a sign of humility and humbleness. Often he never criticize or insult people. He liked to joke and laugh.
There was a brief setback to our relationship as a result of the political climate in Aden after 1969. But we met again in Abu Dhabi in the 90s after the civil war which was raged by the NLF infighting. Alawi and Jaffer sought refuge in Abu Dhabi and were working there. By that time Jaffer was an Engineer who qualified from the UK.
Their stay in Abdu Dhabi did not last long. They returned back to Aden after the civil war was over.
I met Jaffer again in Aden in 2006 in his house in Little Aden.
At the time he confided in me that the regime of Ali Abdulla Saleh wanted to sell the refinery to private entity and Jaffer stood against it all the way when he was acting Manager.
That was the last time I saw Jaffer. We wrote to each other by email.
May Allah bless his soul.''

* Dr. Adel Aulaqi sent us a beautiful piece of Adel  in Londonliterature about the healing process of our bodies. ''You may wonder about all the gifts our bodies have. Everything to do with recovery is hidden inside us, unseen but fully sensed if we are given the chance.
The wounds repair in utter silence, but in un-interrupted continuum. All is like a major symphony playing in perfect harmony conducted by mysterious hidden conductors using chemical reactions as the musicians each playing its own instrument. Each and every reaction comes, just like a harmonious note, at the very moments it is supposed to appear, sound its note then go away till the next turn. We only experience "feeling better" or otherwise when any note is played out of the expected.
If we truly physically or mentally or spiritually experienced or saw all this our brains will blow up from ecstasy.
Hidden in all this is the love we all have for the thing we call "Life"; long may that love engulf us.''

* The modern West approach to health and western hospitalmedicine owes countless debts to the ancient past: Babylon, Egypt, Greece, Rome and India, to name a few. The hospital is an invention that was both medical and social, and today it is an institution we take for granted, hoping rarely to need it but grateful for it when we do. Almost anywhere in the world now, we expect a hospital to be a place where we can receive ease from pain and help for healing in times of illness or accidents.
Read more on the The Islamic Roots of the Modern Hospital by Aramcoworld
Written by David W. Tschanz.

* The World Health Organization issued a report on World No Tobacco Day 2017 saying that Tobacco use kills more than 7 million people every year and costs households and governments over US$ 1.4 trillion through healthcare expenditure and lost productivity.
Read the report here.

تحديث الصفحة الرئيسية يوليو 2017

Blackboard with photos

صبراً آل السقاف
فأجاتنا الاخبار بوفاة فقيد كلية عدن جعفر محمد السقاف في
الاردن. وتتقدم أسرة تحرير موقع كلية عدن بتعازيها ومؤاساتها
لاسرة الفقيد سالين الله أن يلهمها الصبر والسلوان وإنا لله
وإنا اليه راجعون

الفقيد جعفر محمد السقاف في صور

Jaffer Al Sakkaf with Al Sayyari AC

المرحوم جعفر محمد السقاف الثالث من اليمين مع مجموعة من زملائه في كلية عدن

Jaffer Al Skkaf with Afdel Mohd. Khan in UK

جعفر محمد السقاف الاول من اليسار  مع أفضل محمد خان
أثناء الدراسة في بريطانيا

المرحومان علوي وجعفر محمد السقاف من اليمين أثناء زيارة الاول  لبريطانيا. التقطت الصورة في حديقة هايد بارك عام 1970  ويظهر معهما في الصورة على اليسار عادل صالح علوي

التقطت الصورة أعلاه في شارع بايز واتر في لندن عام 1966
ويظهر في الصورة من اليمين المرحوم جعفر محمد السقاف
والى جانبه أشرف جرجره ود. محمد عبدالقوي خليل.

التقطت الصورة أعلاه في شارع الاليزيه باريس عام 1968
ويظهر في الصورة من اليمين المرحوم جعفر محمد السقاف
والى جانبه زميل الدراسة في كلية عدن عبدالله عبدالسلام

_with_mohammed_khadem_al-wajeeh__minister_of_oil___mineral_resources_ex_student_of_aden_college____his_deputy__courtesy_of_jaar_al_sakkaf_

التقطت الصورة أعلاه في مصافي عدن. ويظهر في الصورة من اليمين المرحوم جعفر محمد السقاف والى اليسار زميل الدراسة في كلية عدن المرحوم محمد خادم الوجيه الذي شغر منصب وزير الطاقة والمعادن اليمني

كلمات نعي في وفاة المرحوم جعفر السقاف
كتب د. عبدالله عُمير قائلاً بلغني وفاة اخي و صديقي جعفر محمد السقاف المفاجئ في الاْردن . و في الوقت الذي نترحم على روحه الطاهره ، نسآل الله العلي القدير ان يغفر له
و يسكنه فسيح جناته و أن يلهم زو جته و بناته و جميع أسرته الصبر و السلوان. و أنا لله و أنا اليه راجعون
كان الحبيب ـ كما كنت اسميه ـ دمث الخلق ، جميل اللسان  بشوشا يحب الخير للجميع. توارى عن المشهد و المصفا
ونحن  لا زلنا  في حاجة لقيادته و خبراته ، لكنه آثر السكينة  ورحل عنا فجأة   تلك هي إرادة الله و لا مبدل لحكمه
عزاؤنا انه ترك لنا تركة من الخلق السمح والخصال الحميدة. نسآل الله ان يوفقنا في اتباعها

أما خريج كلية عدن محمد عمر بلجون فكتب قائلاً انا لله وانا اليه راجعون. كان إنساناً طيباً ومحترماً لاتفارق الابتسامه شفتيه
وكان مهندساً وصل إلى أعلى المراكز في إدارة مصافي
البريقه . الله يرحمه ويتغمده بواسع رحمته وعظيم غفرانه
ذكرتني وفاته بأخيه الذي رحل قبله الأخ الصديق والزميل علوي السقاف  عليه رحمة الله. كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام

أما خريج كلية عدن أشرف عثمان جرجره فكتب قائلاً
 نشات رابطة قوية من الصداقة بسرعة مع الراحل علوي
السقاف عندما انضممت إلى راديو عدن في أواخر عام
1959
كان جعفر الشقيق الأصغر لعلوي ولكن الاثنين لا ينفصلا.
فاي مكان ذهبنا إليه خارج العمل  إلا و كان جعفر حاضراً
معنا
لم يتحدث كثيراً. كان صوته المنخفض الغليظ علامة على
التواضع والبساطة. في كثير من الأحيان لم ينتقد أو يحقر
الناس. كان يحب النكتة والضحك
كان هناك انتكاسة قصيرة لعلاقتنا نتيجة للمناخ السياسي
في عدن بعد عام 1969. لكننا اجتمعنا مرة أخرى في أبو ظبي في التسعينات بعد الحرب الأهلية نتيجة الاقتتال
الداخلي للجبهة القومية . عندها لجأ علوي وجعفر إلى
أبو ظبي وكانا يعملان هناك. وبحلول ذلك الوقت كان جعفر مهندساً مؤهلاً من المملكة المتحدة ، إلا أن إقامتهما في أبوظبي لم تدوم طويلا. وعادا إلى عدن بعد انتهاء الحرب الأهلية
التقيت جعفر مرة أخرى في عدن في عام 2006 في منزله
في عدن الصغرى(البريقة) ؟. في ذلك الوقت أفضى لي
أن نظام علي عبد الله صالح أراد بيع المصفاة إلى كيان
خاص، ووقف جعفر ضدالفكرة على طول الطريق عندما
كان مديراً بالوكالة
الله يرحمه ويحسن اليه

حديث النجوم قناة الغد المشرق
د. شهاب عبده غانم يستعيد ذكرياته، في حديث النجوم 
حوار للدكتور شهاب غانم مع قناة الغد المشرق

Map of Hadramouth in 1922

فلكلور إنقلاب الجماعة
فلكلور (عامين مرت علينا بعد انقلاب الجماعه) للفنان
محمد الأضرعي جديد وحصري كلمات الشاعر
مجلي القبيسي

August 2017 update

 Keeping in touch...

* Dr. Mohamed Ali Al Bar delivered a presentation entitled  ''Abortion''. In it he delt with definiton of Dr Mohd Ali Albar in Aden2Abortion, demonstrated the different interpretation of Abortion by different religions and different societies and explained the viability age in Islamic Law.
Dr. Al Bar cited some quranic verses to support his argument. He also reiterated that Ms. Thoraya Obaid the Executive director of United Nation Population Fund
who declared that In every minute in the world there are 380 women who become pregnant. 192 or half of them, did not plan or wish the pregnancy. 100 women have an abortion. 40 women have an unsafe abortion.
To follow the presentation click here.

* Capt. Khaldon Showalah wrote to us from Khaldon Showala2Malaysia describing the  ''Profession of a Harbour Master.'' He explained that ''Being a Harbour Master is a wonderful profession. Worldwide there are about 3,000 merchant ports and each of these ports has a harbour master, sometimes with staff personnel and deputies.
These true specialists and professionals take care of safety, environment, security and smooth shipping traffic in their ports. They may oversee huge numbers of vessels entering a port and in many cases come from the ranks of seafarers.

The position of Harbour Master is key in the safe and efficient management of the Port. The Harbour Master is a member of the Executive Management Team, reporting to the Chief Executive. The Harbour Master’s primary operational responsibilities are to ensure the Port’s marine activities operate safely and efficiently.

To qualify for consideration, candidates must have a valid STCW II/2 Certificate of Competency as Master, (unlimited) valid for service in the International Mercantile Marine. Candidates should have at least three years seagoing experience as Master or Chief Officer of a merchant vessel and/or three years experience as a Harbour Master, Deputy Harbour Master or Assistant Harbour Master in a comparable port.

* Alumnus Farooq Murshed contribution this time is ''The Many Benefits of Olive Leaves''.olive oil branch1 He explained that ''The olive leaf has been a sign of peace and prosperity for many generations. In Genesis, a dove returns to Noah's arc with a fresh olive leaf in its mouth pronouncing the end of the flood. Today the olive branch has become a symbol of peace and even appears on the flag of the United Nations.
We have heard plenty of the health benefits of olive oil, but very little of the health benefits of olive leaves. Recent research shows that the extract made from olive leaves can cure and protect from various diseases and symptoms.
It all begins with Pythochemicals ("plant   chemicals") whose main purpose is to protect the plant from parasites and maladies. By consuming the plants, our bodies absorb the paythochemicals that protect us from the same hazards. One of those pythochemicals is called Oleuropein, which can be found in olive leaves.
Here are 10 health benefits of olive leaves:
1. They help prevent or slow down the development of cancer:
Findings from a study conducted in 2010-2011 show that the active ingredient in olive leaves can slow down the development of cancer cells in women who suffer from breast cancer, as well as slow down the development of Melanoma in cells that were taken from mice.
2. They encourage bone formation
 In a study conducted in Spain in 2011, researchers discovered that the Oleuropein found in olive oils encourages the production of osteroblasts - large cells responsible for the development of the bone - which prevent osteoporosis and a decrease in bone mass.
3. They fight against bacterial and viral infections
 Oleuropein is especially useful in fighting against micro-organisms such as viruses and bacteria. It transforms into elenolic acid in the body, which stops the reproduction of amino acids in viruses and bacteria, thus preventing them from replicating and spreading.
4. They prevent aging
 Free radicals can damage the skin by disrupting the process of DNA formation. Olive leaves are rich in phenols, antioxidants that neutralize free radicals and help revitalize our skin.
5. They reduce inflammation
 Oleuropein's ability to fight against germs can cure infections and relieve inflammation.
6. The lower blood pressure
 Researchers found that oleuropein can also improve blood circulation and prevent blood clotting. Olive leaves can also balance your blood sugar levels by improving the activity of liver insulin receptors.
7. They Fight against cholesterol
 Olive leaves are also known for their ability to stop the formation of LDL ("bad cholesterol") by preventing oxidation.
8. They Reinforce the immune system
 The phytochemicals found in olive leaves support the activity of Vitamin C, which is essential to our immune system.
9. They cure infections
 As part of its antiviral activity, olive leaf extract can also cure viral infections such as herpes and influenza.
10. And the list goes on and on...
 Since olive leaves have anti-viral, anti-inflammatory and anti-fungal properties, they can also help in cases of malaria, allergies, psoriasis, CFS (chronic fatigue syndrome) and more.
Convinced? Go to the nearest health nature shop and ask for olive leaf extract.

* Commenting on the contribution of Farooq Murshed on the benefits of olive leaves, Dr. Adel Adel  in LondonAulaqi wrote ''As always you give us much food for thought and good new information.
I am right at the very beginning of reviewing (with a group in UK) the Therapeutic and Preventive value of foods especially of plant human food on problems such as cardiac diseases, diabetes, and cancers. Hence my deep interest in what you have sent us. The excellent summary refers to use of clinical trials and their positive results. I know the summary is succinct and to reach as wide a readership as possible.
Your group here is a truly knowledgeable one and conversant with published scientific work. For my own edification I shall try to find the papers this report refers to. I believe they will be helpful in deepening my understanding of the methodologies used in these studies. I am really heartened by the new approaches to finding the evidence for the claims.
The real problems lie in that there is no money in promoting food as compared with drugs and one olive leaf from Greece may have different (slight or big) composition from that grown in Lebanon or Malaysia. The Report ends by offering a drink, but I am not certain if this drink was the standard for the Clinical trials reported on. Hence my desire to search for the findings mentioned in the report.
May God bless you for keeping us informed and tickling my ageing grey cells.''

* Commenting on the same above-mentioned subject alumnus Ashraf Girgrah wrote ''Farooq Ashraf O GirgrahMurshed and yourself evoked interest in human issues with regard to health and well being.
I take pure and virgin olive oil everyday with my bread instead of butter. Margaret, my wife, cooks with it and sometimes we use pure virgin cocount  oil.
I tried the liquid olive oil leaf extract after
hearing about it from the following Australian link:
https://www.youtube.com/watch?v=wvmlBScEObE    The liquid has a bitter taste and not that cheap for a small bottle.
In Spain, there are vast areas in mid-southern Spain in the region of Jaen, a province of Andalusia which specializes in the production of olives. There, because of the dry cold Winters and wet humid hot Summers nothing can be planted except olive trees. I made a short video when I visited as a guest of a family in Jaen in 2011.
I made a short video when I visited as a guest of a family in Jaen in 2011.
The narration of the video is in Spanish.
I posted the video on YouTube at this link
https://www.youtube.com/watch?v=fk24uF6Dh-Q&feature=youtu.be 

تحديث الصفحة الرئيسية أغسطس 2017

Blackboard with photos

مقابلة صحفية مع د. شهاب غانم
Shihab Mohd Abdo Ghanem1أجرت الصحفية داليا بسيوني في دبي
مقابلة صحفية مع د. شهاب غانم
وتحدت خلال المقابلة عن شعره
وترجمته للشعر الى اللغتين
العربية والانجليزية. وأشار أنه
الف ثلاثين كتاباً من الترجمات
الشعرية من وإلى العربية. ونوه
أن لديه إهتماماً خاصاً بالشعر
الانساني الذي يعلي القيم العليا وأن الشعر هو روح الامة وخير من يترجمه شاعر متمكن وأن قصائد كتبه متنوعة المواضيع والاغراض
تابع المقابلة الصحفية هنا

د. شهاب غانم ضيف شرف

Guest of honour Shihab Ghanem

حل د. شهاب غانم ضيفاً  لدى عرض فلم قصير هندي ثقافي
إنساني عن فتاة عمياء ترسم صورة امها. وكانت الفتاة التي
تمثل دور الطفلة العمياء بالفعل عمياء. وكان دور د. شهاب
في الفلم في المشهد الاخير فقط بصفته الشخصية الحقيقية
واسمه الواقعي. وكان دوره كضيف الشرف ان يكشف عن
اللوحة. والقى ابيات شعرية بالعربية، وظهرت الترجمة الى
الانجليزية على شريط الفلم وسيعرض الفلم في بعض
المهرجانات السينمائية الثقافية في الهند وخارجها. والابيات
هي لا نرى بالعيون بل بالقلوب* بعيون الفؤاد، فهي العيون
 كم تمر الوجوه حولي الوفا* لا أراها كانها لا تبين
 لا يثير انتباه عيني وعقلي* غير ما خاطري به مسكون
 وجه ام ووالد وصديق* وحبيب قلبي به مفتون

إستلم د. شهاب غانم من الاستاذ الجامعي د. محمد الندوي
خبراً ان قصيدته على ضفاف النيل التي القيت في معرض
القاهرة الدولي قد أختيرت من النصوص المقررة في منهج
الماجستير للغة العربية في جامعة كاليكوت بملبار في الهند 
وكان الدكتور أكرم قنبس قد اختار مع لجنة المناهج قصيدة
خواطر دوحة وقصيدة الامواج من شعر د. غانم ضمن
مناهج الثانوية في الامارات

لقاء إثنين من خريجي كلية عدن

Ash Abdulla Nsher in Cardiff

أشرف جرجره الثاني من اليسار وعبدالله ناشر الرابع من اليسار. أخذت الصورة في مدينة كاردف بويلز في الستينات

التداوي بالخمر
نشر د. محمد علي البار
Dr Al Bar with Abdulla Uqba in Jeddahعلى موقع الطب الاسلامي
بحثاً عن التداوي بالخمر
وتساءل هل الكحول
وبالتالي الخمور دواء
أم هي سم؟ وإستطرد
بحثه "يقول الدكتور
أوبري  لويس على
رئيس قسم الأمراض النفسية في جامعة لندن فى أكبر
وأشهر مرجع  طبي بريطاني (مرجع برايس الطبي- الطبعة
العاشرة)” إن الكحول هو السم  الوحيد المرخص بتداوله
على نطاق واسع  في العالم كله. ويجده تحت يده كل من
يريد أن يهرب من مشاكله. ولهذا يتناوله بكثرة كل
مضطربي الشخصية ويؤدي هو إلى اضطراب الشخصية
ومرضه
Psycho-pathic Anomaly
إن جرعة واحدة من الكحول قد تسبب التسمم وتؤدي :إما
إلى الهيجان أو الخمود وقد تؤدي  إلى الغيبوبة. أما شاربو
الخمر المزمنون ch Alcoholics فيتعرضون للتحلل
الأخلاقي الكامل مع الجنون " ؟
تابع البحث هنا

وعلق بسام الساعي بالقول "ما شاء الله، هذه خلاصة
جامعة مانعة يا أستاذنا الفاضل، ومن حقها أن تكون
مرجعاً لكل من يسأل عن موقع الخمرة بين الحلال
والحرام. ومن الواضح من حديثكم أن كل هؤلاء
النطاسيين الذين أحلوها في تاريخنا الإسلامي قد أخذ
أحدهم عن الآخر، فكل يردد الوصفات نفسها، مع اختلاف
لا يكاد يذكر، ومن الواضح أيضاً أن دينهم كان أكثر
هشاشة من أن يمنعهم من الخروج بمثل هذه الفتاوى
الطبية التي لا يمكن أن تصدر عمن فهم الإسلام حق
الفهم، وتمثلت روحه مبادئه العقلانية والمنطقية التي لا
يتسرب إليها الضعف أو الخطأ "؟

ورد د. البار "شكرا لكم اخي الكريم على تعليقكم الهام عن
موضوع التداوي بالخمر وكيف ان هؤولاء الاطباء
المشهورين في التاريخ الاسلامي أخذوا بأقوال أطباء
اليونان واشهر من فعل ذلك ابو بكر الرازي المتوفي في
سنة 313 هـ وهو أيضا فيلسوف متأثر بشكل كبير جدا
بالفلسفة اليونانية وكذلك فعل ابن سينا . ورغم ان كليهما
لهما اسهامات هامة في الطب الا أن اتباعهم للفلسفة
اليونانية بشكل يكاد يكون اعمى ادى الى مناقضتهم لبعض
الامور الهامة في الاسلام مما ادى بالفقهاء من امثال
الغزالي وابن تيمية وابن القيم بالانكار عليهم فيما ذهبوا
اليه ."؟

وعلق د. عادل عولقي على نفس الموضوع وكتب
قائلاً "موضوع مهم للغاية. نبحث عن علاج في كل ماحولنا
من شي بامكاننا ادخاله الى اجسامنا وننسى ان الصحة هي
ليست في عدم تواجد المرض. وغالباً ما نخدع انفسنا وكم
نسمع "هذا صحي ومفيد لك....خذه" ولانسأل كيف صحي
واين الادلة. منه الخمر. ثم يبداء النقاش غير المفيد او
المجدي في ماهو الاكثر صحياً هل هو  الخمر الاحمر او
الابيض الخ وننسى اهمية ما  بالخمر من مضار. الطامة
الكبرى ان من وراء الخمور تجارة مستفيد منها اقتصادياً
ومادياً الزارع والصانع والبائع والدولة والخاسر في
الاخير هو المشتري والشارب. وهذه الحلقة يبدو لي انها
ستبقى معنا طويلاً او حتى نغير من مفهومنا عن الصحة
والمرض وان ليس كل مايقال لنا انه صحي لنا كلام سليم
دائماً. تشكر ياحبيب على كتابك واتمنى ان يدرس في
المدارس والكليات والجامعات ان شاء الله."؟

أكد د. البار أن محاضرته عن"الاعجاز في احاديث التداوي
بالخمر قد تم نشرها في كتيب ورقي . وهي توضح أهمية
أحاديث الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في منع التداوي
بالخمر في وقت كان العرب يظنون ان في الخمر دواء
وشفاء.  ولم يكن ذلك مقتصراً على العرب بل كانت الامم
السابقة بما فيهم أطباء اليونان يتحدثون عن فوائد الخمر
الصحية إذا شربت باعتدال، واستمر ذلك القول عند غالبية
أطباء المسلمين مثل ابي بكر الرازي وابن سينا وغيرهم
من مشاهير الاطباء الذين دعوا الى شرب الخمور باعتدال 
لانها معين على الصحة. واظهرت العلوم الحديثة زيف هذا
الادعاء وصدق ما جاء عن الرسول صلى الله عليه وآله
وسلم من أن الخمر داء وليست دواء . وأن شربها ولو
باعتدال ليس معيناً على الصحة بل ضار بها. وسترون
المحاضرة (القديمة) وقد تم نقلها من الورق الى الشبكة
الالكترونية وفيها أيضاً الفتاوى المتعلقة باستخدام الكحول
(وهو روح الخمر) كمطهر ومذيب لبعض المواد التي
تستخدم في الطب ولا تذوب في سواه وهي مستهلكة فيه
والفتاوى متعلقة بالكولونيا والعطور التي فيها مادة الكحول
وبما انها لا تشرب وانما تستخدم على ظهر الجلد فهي
مباحة لذلك."؟

اول تطريز عالمي للقرآن الكريم
زمرد خان هي فتاة من
Stitched Quran1البشتون وتعيش في
كاراتشي بالباكستان
وقد أمضت سبع
سنوات وستة أشهر
وليلة في تطريز كل كلمة في المصحف الشريف. ويعتبر
هذا العمل معجزة أولى من نوعها في تاريخ الاسلام منذ الف واربعمئة سنه. وذكرت الفتاة أنها سعيدة أن الله سبحانه وتعالى قد منحها المعرفة والفكرة لعمل ذلك. ويزن القرآن ستة وثلاثين كيلوجراماً. وتم تخزين كل فصل بغلاف وصندوق منفصل
شاهد مقطع التطريز هنا

Proverbs Arabic Mustafa El Subai2

من صفحة الكاتب بالفيسبوك
لماذا يتفوق الهنود؟
بقلم / عبدالرحمن بجاش
كنت احرص على قراءة مجلة (( النيوزويك )) في
نسختها العربيه التي رأس تحريرها الليبي محمود شمام 
وقد تعرفت عليه في الدوحه، كنت احرص على قراءة
المقال الافتتاحي لفريد زكريا، فقد لفت انتباهي رصانة ما
يكتب والبعد المستقبلي لكتاباته ، عرفت انه هندي ، وان
يراس هندي رئاسة او ادارة تحريرمجله مثل النيوزيك
فيعني الشيئ الكثير
ايام بريطانيا وكانت عدن ضمن مستعمراتها ، ويبكي
عليها الناس هذه الايام في عدن واخرهم العم محمد
باسندوه وله كامل الحق !!!، واتركونا من الشعارات التي
ما تؤكل عيش ورحم الله ذلك اليافعي من كانوا يقولون له
انهم سيقاسمونه بعد الاستقلال دخل الميناء، فقال ابشروا
فانا معكم ، وعندما مات جوعاً فيما بعد ، ظل
رددها : (( قنيت ........)) !!! . في عدن
كان (( الكرانيات )) هنود ، ومن (( يطبعون على الاله
الكاتبه (( هنود )) ، ومن يدير كل شيئ هنود ، وبأدبهم
الجم وتواضعهم الذي لا يحده حدود علموا كثير من
اليمنيين الكثير الكثير، حتى اتى ((العقل العربي)) فدمر
كل شيئ !!! ، لتضيع عدن ، ويضيع كل الناس
وجاء (( الوحدويون )) فاضاعو ما تبقى !!! ؟
لوحدثت معجزه وبعث محمد علي جناح وغاندي ، ورأى
جناح اين الهند واين باكستان ؟؟ ماذا سيقول الاثنان !! ؟
في الهند 1500 ديانه ، اتباع البوذيه فيها وفي غيرها
تقريبا 800 مليون ، في افغانستان هدم العقل المتحجر
تمثال بوذا  وخسرت افغانستان ملايين الدولارات من
السياحه، وفي الهند يتعايش البوذيون مع الهندوس مع
المسلمين مع عبدة القمر والبقر والشجر والثعابين ونهر
الجنج ونهر السند  وهناك من يعبد ام الجن واخرون ام
الصبيان ولا احد يقول لاحد ساقتلك لانك لا تعبد ما اعبد 
الحساب على صاحب الحساب رب العباد من خلق الجميع
والجميع هناك يخضعون للقانون ويعيشون ويتعايشون
مستظلين بعلم الهند  مسترشدين بالعظيم غاندي ونهرو
وانديرا. وحكمة الهند العظيمه التي هي سرهم
في الخليج المدراء الكبار هنود، و في امريكا كذلك ، وفي
الادارة عموما فبين اسماء اكثر مفكري الادارة العالمية
تاثيراً في العام 2009 كان بينهم 6 هنود، بريطانيا التي
استعمرت الهند جاءت في المرتبة الثالثه
الآن ياتيك الخبر اليقين من امريكا التي قال فريد
زكريا (انها  عولمت العالم ولم تعولم نفسها، وعادت 
تتعلم من الهند بكل تواضع) !!، وسوندار بيشاي ببساطه
وتواضع صار المدير التنفيذي لشركة (جوجل)، جوجل
مش حليب رصابه  فقد كان مديرا لل (اندرويد) الذي
يشغل فقط 80% من موبايلات الكون !! في العام
2014 حاولت شركتا مايكروسوفت   وتويتر اختطافه 
فرفعت جوجل  راتبه الى 50 مليون دولار في العام. الان
من المرجح ان يصل دخله السنوي الى 100 مليون
دولار في موقعه الجديد  ليتجاوز راتب رئيس 
مايكروسوفت  وهو هندي ايضا "ساتيا ناديلا" الذي
يتقاضى بس 85 مليونا من الاوراق الخضراء ، دولارات
مش قات 
لماذا يتفوق الهنود ؟  في كتابهم " نهج الهند " يحدد
مؤلفوه الاربعه اربعة اسباب لتفوق الادارة الهنديه 
العمل الشاق، الاندماج الكلي في العمل، سرعة التكيف
مع التغيرات، تحقيق انجازات عظيمه بموارد محدوده 
التركيز على المجتمع والاسره والموظفين اكثر من  
حملة الاسهم فقط. اريد ان اسأل اصحاب الخطاب الذي
يريد العوده بنا الى ما قبل 1400 عام ، ماذا هم فاعلون؟ عندما يفاجئون ذات صباح بان سيدة البيت الابيض تلبس الساري الهندي ونحن نحضر الى اعمالنا بالجمال !؟
لله الامر من قبل ومن بعد

امس إتصلت بالامل
أحمد مطر

هل من رؤية لإنقاذ عدن
أفضل من رؤية د.عبدالله عبدالولي ناشر ؟
نشر الصحفي نجيب يابلي مقالاً على موقع عيون الخليج
جلف آيز ذكر فيه أنه سر كثيراً أن يظهر له على الخط
البروفيسور عبدالله عبدالولي برؤيته الثاقبة المشبعة
بالمعرفة والخبرة من خلال مواقعه المتقدمة على كل
المستويات وكانت عدن هي محور حياته وعشقه فهو
حفيد الحاج عبده ناشر مؤسس دكان الوراد في حافة
حسين العريقة بكريتر التي سكنت وجدان رجلنا الكبير
علي محمد لقمان صاحب "الوراد يا هوه" (والوراد هنا
هو الحاج عبده ناشر الذي أسس دكانه الورادي في مطلع
القرن العشرين)؟
رجلنا الكبير البروفيسور ناشر من مواليد كريتر
في 26 أغسطس 1943م وتلقى دراسته الابتدائية
والمتوسطة في مدرسة بازرعة بكريتر وانتقل بعدها إلى
كلية عدن  خلال الفترة 1957 حتى 1963م حيث حصد
عدة مواضيع في شهادة الثقافة العامة من جامعة لندن
المعروفة بالـ G.C.E بمستوويها العادي والعالي وانتقل
بعد ذلك إلى ليفربول حيث تخرج في كلية الطب فيها عام
1968. وحصل على دبلوم عالي من طب جامعة فيينا
بالنمسا عام 1973 م
حصل الدكتور ناشر على زمالة كلية الجراحين البريطانية
من جامعتي لندن وجلاسجو (اسكتلندا في
العامين 1975 و 1978 وخبر الدكتور ناشر العمل في
مستشفيات عدن (مستشفى الملكة اليزابيث (الجمهورية
حاليا) ثم مستشفى مصافي عدن (مديرا للمستشفى وكبير
الجراحين) ثم في المستشفيات البريطانية، ونتيجة لتأزم
الاوضاع السياسية في عدن غادرها مع أسرته إلى
صنعاء في مايو 1985 وارتقى هناك سلم المسؤوليات
في كلية الطب، أستاذاً ورئيسا لأقسام الجراحة حتى 
عام 1966م ثم وزيراً للصحة حتى عام 2001م
حصل البروفيسور عبدالله عبدالوالي ناشر علي الدكتوراه
الفخرية من جامعة ساوثمبتون البريطانية تقديراً لأعماله
في الوزارة وخاصة عندما دخل التاريخ من أوسع أبوابه
بإصدار وثيقة إصلاح القطاع الصحي والتي نالت إعجاب
المنظمات الدولية المختصة والمانحة وكان ذلك في
يوليو 2001 م . وخلال الفترة 2001/2003 عين
البروفيسور ناشر عضوا في مجلس الشورى كما تم
تعيينه رئيسا لمجلس إدارة بنك اليمن الدولي
خلال الفترة 2003/2008 عمل البروفيسور عبدالله
عبدالولي ناشر سفيراً للجمهورية اليمنية في كندا وطلب
بعد ذلك إحالته إلى التقاعد وفضل الإقامة في كندا مع أم
أولاده الدكتورة إلهام باصهي وأولادهما
صدر قرار إنشاء مجلس أمناء في اكتوبر 2015م وكان
القرار ممهوراً بتوقيع الشهيد اللواء جعفر محمد سعد،
قائد تحرير عدن، ومن أعضاء المجلس عبدالعزيز داعر
وعبدالله باصهي (صهره). واستأنس الاثنان بأفكار
ومقترحات البروفيسور عبدالله عبدالولي ناشر ورحبا
بالفكرة لأن المعنية بالأمر صاحبة الجلالة عدن وهو من
أبنائها الأوفياء لأنها الحبيبة عدن بليت بجاحدين لا حصر
لهم. وأمرهم لله
قدم لي الكابتن والأخ العزيز وديع ثابت، نائب رئيس
الاتحاد العام للتنس الأرضي ومدرب الفريق الوطني
للتنس ووكيل نادي التنس العدني الذي تأسس عام
1902(أي قبل 115عاما) مشروع مبادرة البروفيسور
ناشر بطلب من البروفيسور ناشر فشمرت عن ساعدي
حباً في عدن وفي ابنها البار الدكتور عبدالله عبدالولي
ناشر
قسم البروفيسور ناشر مشروع رؤيته والهدف منها
استعادة عدن لدورها ومكانتها الاقتصادية محلياً وإقليمياً
وعالمياً ووضع الاستراتيجيات والخطط اللازمة لتحقيق
الهدف من خلال ثلاث مراحل: المرحلة العاجلة وتنفيذها
من ستة أشهر إلى سنة والمرحلة المتوسطة المدى
وتنفيذها من سنة إلى سنتين والمرحلة البعيدة المدى
وتنفيذها من خمس إلى سبع سنوات
الرؤية جميلة وعلمية وعملية بمراحلها الثلاث وهي
متكاملة: بنية تحتية / بنية أساسية / تنمية المورد
البشري / تنويع الموارد : الاقتصادية والسياحية
والخدمية، وذكرنا البروفيسور بأن ميناء عدن كان الثالث
بعد مينائي لندن ونيويورك وكانت سنغافورة متخلفة حينها

Sept. 2017 update

 Keeping in touch...

* Dr. Mohamed Ali Al Bar sent to the website a review article on"International Perspective on the diagnosis of Death". The article was authored by  death figure  D.Gardiner,S. Shemie, A. Manara and H. Opdam.  The review was published in the British Journal of Anaesthsia.
The research article states that ''All human death involves the irreversible loss of the capacity for consciousness, combined with the irreversible loss  of the capacity to breathe. Death  then is a result of the irreversible loss of these functions in the brain. This paper outlines three sets of criteria to diagnose human death. Each set of criteria clearly establishes the irreversible loss of the capacity for consciousness, combined with the irreversible loss of the capacity to breathe. The most appropriate set of criteria to use is determined by the circumstances in which the medical practitioner is called upon to diagnose death. The three criteria sets are somatic (features visible on external inspection of the corpse), circulatory (after cardiorespiratory arrest), and neurological (in patients in coma on mechanical ventilation); and represent a diagnostic standard in which the medical profession and the public can have complete confidence.
Read more here.

* Alumnus Farooq Murshed sent the website saying that ''Many people confuse between a tent stentinsertion and balloon when they undertake angiography.
I have noticed patients go to Jordan and India for expansion of the blocked artery. They think they have undertaken stent angiography, when it is so clear from the report they bring back with them that they merely have undertaken balloon expansion.'' People ought to know the difference between stent and balloon in angiography.
Read more here.

* Dr. Shihab Ghanem stresses that ''The poetic the_poetic_heart_logo2Heart is not just a poetry recitation session, but an expression to reach out and share the core values of harmony, justice, and peace. An initiative by SGI.
Poetic Heart 7 (for the seventh successive year) is scheduled to be on 4th February 2018 in Dubai.
Read an excerpt from Poetic Heart 6 poetry peace and tolerance fantastic symposium.
Click here.

* Dr. Samadi is a board-certified urologic Dr David Samadioncologist trained in open and traditional and laparoscopic surgery and is an expert in robotic prostate  surgery. He is chairman of urology, chief of robotic surgery at Lenox Hill Hospital. He is a medical correspondent for the Fox News Channel's Medical A-Team. Follow Dr. Samadi on Twitter, Instagram, Pinterest, SamadiMD.com and Facebook.
Dr. Samadi explains: How best to treat an enlarged prostate?
Men suffering from this condition will have to decide whether they want to live with the side effects, or opt for surgery and the complications that can involve.
Benign prostatic hyperplasia (BPH) is one of the most common disorders affecting men as they grow older. When that happens, they may also face the decision of whether they want the hassle of the side effects of an enlarged prostate, or make the decision of choosing a surgery option to eliminate them and risk possible serious medical  complications.
Read more here.

* A review of a book entitled ''Unmaking North and South: Cartographies of the Yemeni Past    John Willis book      1857-1934''  by John M. Willis in Asian Affairs  was reviewed by Dr. Thanos Petouris. ''The recent youth uprisings in Yemen have exposed the inability of the regime to address regional challenges to the authority of the state. The Zaydi revivalist (al- Huthi) rebellion in the far north and the ‘Southern Question’ have cast doubt on the tenets of the unification of the country in 1990, and our own perceptions of what constitutes uniform Yemeni identity and geographical space. In this book, Professor Willis has set himself the task of  exploring the construction of North and South Yemen, not as points of social affiliation, but as distinct historical spaces, thus explaining the persistence of ‘North’ and ‘South’ as categories of analysis, and the local attachment to their historical memory more than 20 years after the respective states ceased to exist.
To this end, he uses as a terminus adquem of his research the year 1934, in which the Anglo-Yemeni Treaty was signed, bringing an end
to a protracted period of uncertainty and outright hostility between the Imamate of Yemen and the British Aden Protectorate.''
Read the review here.

تحديث الصفحة الرئيسية سبتمبر 2017

Blackboard with photos

وانتهت المسرحية
إستحوذ القتال الجاري في العراق وسوريا على
أذهان خريجي كلية عدن والطبقات المثقفة من
أفراد المجتمع العربي والاسلامي
وعبر الشيخ العلامة والدكتور محمد علي البارعن 
صرخة من قلب مكلوم . ولاشك ان لليهود (اسرائيل)
وأمريكا وايران دوراً في ظهور داعش ودعمها، ولكن
للأسف هناك مجموعة ليست بالقليلة من الشباب المغرر
بهم انخرطوا في صفوفها، كما أن هناك دولاً أخرى من
السنة دعموا في البدايات داعش . وذلك بتوجيهات من
الادارات الامريكية المتعاقبة، وقد كان لبعض هذه الدول
أدوار مشبوهة في دعم التوجهات الصهيونية والامريكية
التي أتت بداعش والارهاب !! لتتم محاربته بكل الوسائل،
ولكن الله غالب على امره وسيرتد كيدهم في
نحورهم { وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال}.؟
وكان الاستاذ الدكتور جمال بن صالح الجار الله قد ذكر عن
مسرحية داعش!؟ وقال "داعش يصدر بياناً يؤكد فيه
‏مقتل زعيمه أبو بكر البغدادي !؟
‏وانتهت المسرحية
لتبدأ مسرحية أخرى تشوه فيها صورة الإسلام وصورة
الجهاد الحقيقي، وصورة العلماء وصورٌ كثيرة
انتهت المسرحية
بعدما أحرقت داعش المئات من شباب المسلمين في
صفوفها وآلافاً ممن كفرتهم ثم قتلتهم
انتهت المسرحية
بعدما اُتهمت مساجد المسلمين وحلقات التحفيظ
انتهت المسرحية
بعدما قِيد شبان المسلمين إلى السجون بشبهة الانتماء
لداعش
انتهت المسرحية
بعدما أفسدت جهاد أهل السنة في العراق ضد المجوس
الصفويين، وسلمتهم الموصل ومناطق السنة وهجَّرت
مئات الآلاف من سنة العراق ليقتلهم مجوس إيران
والجوع والعطش والمرض
انتهت المسرحية
بعدما آذت المسلمين المقيمين بالغرب، وجرأت عليهم
الكفار ليقتلوهم رميا بالرصاص أو ضربا بالعصي أو
دهسابالسيارات
انتهت المسرحية
بعدما أرعبت جوامعنا في السعودية بعدما اتهمت العلماء
والمصلحين والدعاة الذين حذروا من داعش أكثر من
غيرهم- بعدما اتهمتهم بالتنظير لها
انتهت المسرحية
بعدما أفسدت جهاد أهل السنة في سوريا ضد النصيري
الخبيث ومن معه من ميلشيات المجوس وقد كانوا قاب
قوسين أو أدنى من قصر بشار بدمشق ليعيدوهم للمربع
الأول
انتهت المسرحية
بعدما تسببت في حظر الحجاب في دول غربية شتى
انتهت المسرحية
بعدما أحرقت مكتبة الموصل وتسببت في سرقتها وفيها
آلاف المخطوطات بعدما .. وبعدما
انتهت المسرحية دون أن نرى صور قتلاهم، إلا صورة
تمثيلية مفبركة للبغدادي
وأخيرا نجحت الاستخبارات الأمريكية والمجوسية في
تسليم العراق كل العراق للمجوس، ويعلن العبادي دحر
داعش وإبادتها
انتهت المسرحية
ولم تنتهِ معركة الوعي ضد كل ما يسيء للإسلام
والمسلمين وضد كل من يتزيا بزيِّ الإسلام ليهدم الإسلام
انتهت المسرحية
بعدما نهبت أموال المسلمين بحجة محاربة داعش
والتحالف ضدها
انتهت المسرحية
وزاد الوعي واليقين عند كل مسلم بأن كل ما فعلته داعش
لا يمت للإسلام بصلة؛ وإن زعموا ومن معهم من جهلة لا
يعلمون أو منافقون متربصون
انتهت المسرحية
وزاد اليقين والوعي بأن الجهاد (الشرعي) في موضعه
الحقيقي باقٍ إلى قيام الساعة
وأن العلماء مهما شُوهت صورهم هم قادة الأمة
وموجهوها، وأخيراً .. انتهت المسرحية
وستنقل تجربة نجاح داعش من وجهة نظر الغرب
والمجوس والمنافقين (نجاحها في تحقيق المصالح الغربية
والمجوسية، وفي إذلال المسلمين وغيرهم وإرهابهم باسم
الإسلام ) إذا أُحتيج إليها"؟

الامبراطور هيلاسلاسي في عدن
صورة نادرة للامبراطور هيلاسلاسي امبراطور الحبشة أثناء زيارة لعدن عام 1933 م . ويرى في الصورة الامبراطور وهو يتفقد حرس الشرف في التواهي. من موقع العمري

Hailslasi in Aden 1933
Aden lost by AL Sallami

إذا أردت التكبير للقراءة إضغط على المقال

تاريخ من السحل..!!والإخفاء..!!؟
وديمقراطية..!! وحقوق إنسان
 الحزب الإشتراكي.
من أكثر المسرحيات التراجيدية  إيلاماً و تهريجاً في آن
هو أن أستمع  لمحاضرات  متعلقة  بالديموقراطية
و  حقوق الإنسان" من ناشطي الحزب الاشتراكي اليمني
الذي حكم بالحديد  والنار في أرض حضرموت التي
أسماها عنوة بالمحافظه  الخامسه  باليمن الجنوبي سابقاً
والذي كان يسمى  قبل  العام 1978م التنظيم السياسي 
الموحد  للجبهة القومية - ..!!؟
شيء  أشبه  بنازيٍ  يطالب بالمساواة...!!!!؟
اسمحوا لي أيها الإخوة أن أورد لكم بعضاً من صور
ديمقراطية الحزب الاشتراكي اليمني بعد
 أن غير أسمه من الجبهة القومية التي عرف بها
في سبتمبر 1972م فيما يعرف بالأيام السبع السوداء أيام
الانتفاضة اللعينة والتي تسميها أدبيات الحزب الاشتراكي
اليمني ومن قبل الجبهة القومية بالأيام السبع المجيدة..!!!
والتي أرتكبت فيها أفضع الجرائم بحق علماء حضرموت 
ومناصبه ومشائخه ومقادمته على أيدي القتله من أعضاء
الحزب ...!!! ففي أحد أيام السبع السوداء  انطلقت مسيرة
"تحرير المرأة" في  شوارع  مدينة ( نصاب ) - شبوة
التي  كانت  تسمى (بالمحافظة الرابعة ) ومرت من أمام
بيت العلامة السيد/ أحمد  بن صالح الحداد- 70 عاماً 
 حيث طُلب منه النزول من داره للاشتراك في المسيرة
ولبى الدعوة "رهبة من البطش"..!!؟
وما  إن  فتح  باب  منزله  حتى أوثقوه بالحبال وربطوا
قدميه بالحبال الى سيارة لاند روفر وسحلوه في طرقات
المدينة..!! واشترك الغوغاء في تعذيبه وتناوبوا على
ضربه على الرأس بفأس..!! ورشقه بالحجارة..والركل
حتى فارق الحياة..!! وترك في العراء ليوم كامل حتى
مات..!! ومنعت أسرته من أخذ جثته  ودفنها،  لأنهم 
أخذوها الى الصحراء...!!!؟
وكان على رأس سلطة الاجرام في المحافظة الرابعة 
حينها  علي شائع هادي الضالعي وحسن أحمد باعوم
وأحمد مساعد حسين الجبواني وعدد كبير من قيادة
الجبهة القومية والفلاحين ..!!! بعدها بساعتين  فقط
تم  سحل السيد أحمد بن عبد الله المحضار كعيتي، واحد
وسبعين عاماً في مظاهرات مماثلة لـتحرير المرأة
بشوارع مدينة  حبّان- الرابعة - شبوة - ثم رميت جثته
بالعراء..!!!؟
قام العديد من  منفذي  عمليات القتل والسحل أعضاء
الجبهة القومية والفلاحين بالرقص طربا على جثث
ضحاياهم
  أشهر  العلماء  والوجاهات وشيوخ القبائل في
حضرموت الوادي المحافظة الخامسة كما كانت
تسمى قبل الوحدة ، الذين اختطفوا وأعدموا وسحلوا من
قِبل عناصر الجبهة القومية في
المحافظة
أولاً : في منطقة وادي بن علي في وادي حضرموت
قامت العصابة بقتل وسحل جثث واستخدام  الفؤوس 
لتهشيم جماجم  التالية  أسماءهم
 السيد (المنصب) الحبيب على بن محمد الحامد العلوي 
رجل دين و منصب السادة آل الحامد - سحل وقتل بالحجارة
والفؤوس
الحبيب السيد/ قدري بن محمد العلوي - رجل دين
الحبيب العلاّمة/ شيخ بن أحمد العطاس العلوي - رجل دين
الشيخ/ عبيد الزبيدى الكثيرى - من شيوخ قبائل آل كثير
بدر بن أحمد الكسادى - النائب السابق وعالم في علوم
البحار وله مؤلفات عديدة في هذه العلوم وقاموس 
مصطلحات  البحر والملاحة.. وكان من أصر على
 قتله علي سالم البيض الذي أيضا أصر على قتل اللواء 
يسلم صالح بن سميدع العسكري الحضرمي الشهير رغم
رفض الرئيس  سالم ربيع للاعدام وتوجيهه خطاب بذلك 
أعطاه  أسرة بن سميدع للبيض بعد تنفيذ الاعدام 
تابع البقية هنا

October 2017 update

* Alumnus Farooq Murshed sent us information Diabetesabout type I and II diabetes which afflict about 10% of the Arab population. Both types of diabetes are life long health conditions. There are 4.05 million people diagnosed with diabetes in the UK and an estimated 549,000 people who have the condition but don't know it.
Read more on diabetes here.

*
Muslim contribution to Britain during WW1   (1914 -1918) Muslim warior
Almost 700,000 Muslims Soldiers contributed Britain and the Allies during World War (WW 1) 1914 - 1918. From recruitment to burial, the exhibition developed by the British Muslim Heritage Centre (BMHC) gives an insight into the selfless sacrifice of Muslim soldiers, who valiantly fought for the freedoms and privileges that we take for granted in Great Britain and Europe today.
Complete with a virtual library, lesson plans and a toolkit for schools, this exhibition is the first long-term exhibition of its kind, devoted solely to exemplifying the Muslim community’s contribution and sacrifices during WW1.
Located in the heart of a diverse and developing Manchester, it will provide a stimulating platform from which to discuss and celebrate Muslim identity belonging and contribution, not only to the region, but to the United Kingdom as a whole.
400,000 Muslim Soldiers from India fought for Britain in WW1, in addition to a further 280,000 Algerians, Moroccans and Tunisians who fought for the allies. At least 89,000 Muslims were recorded as having given their lives for this country
It is a little known fact that 20% of British Empire recruits were actually Muslims.
What an unbelievable commitment and sacrifice. We British owe a lot to these forgotten heroes.
At a time when the Muslim Community is continually in the media spotlight, with some in society calling into question their loyalty to ‘British values’ and to the British way of life, this initiative will go a long way to finding some tough but common ground.
To watch the video click here.

* Who can become a Maritime Pilot in Port of  Aden portAden? Captain Showala wrote to us saying that,  ''Worldwide there are over 8,000 pilot members in 48 countries in the International Maritime Pilots’ Association (IMPA).
Most countries have their own rules about who can become a pilot. In the majority of cases the candidate will have to hold a foreign going Masters licence. Since each pilotage area needs highly specialized experience and local knowledge on the part of the pilot and Neither International Maritime Organization (IMO)or International Maritime Pilots’ Association (IMPA) Were involved with either the certification or licensing of pilots or the systems of pilotage practised in various States. In the context of Port of Aden harbour pilotage arrangements, matters related to licensing pre-requisites, licence issue and licence renewal are regulated by the Port of Aden Authority (PAA). PAA require licensed harbour pilots to revalidate their STCW Masters CoC {Every 5 Years} as a condition of renewing their harbour pilot licence, this practice does not require in the most countries. Hence, PAA-licensed harbour pilots are able to renew their coastal pilot licence and conduct harbour pilotage operations without the need to renew their Masters CoC.  Therefore, the decision to renew the pilots Masters CoC qualification (or otherwise) remains a decision for the individual pilot concerned.
1. IMO is the prime authority in matters concerning safety of international shipping. Yemen full member since 1979.
2. IMPA is the only global representative body for pilots. Port of Aden Authority is not a member of IMPA.''

* The Revenge of Geography by Robert Kaplan isThe Revenge of Geography copy what the map tells us about the coming conflicts and the battle against fate. The book which was published in 15 chapters in the US by Random House contained in Part I visionaries, in part II the early twent-first century map, in part III America's destiny.
Read more here.

* Dr. Russell Blaylock, a retired neurosurgeon, and author of the book Excitotoxins: The Taste That Excitotoxins the taste that killsKills (http://amzn.to/908spn), gives a talk on compounds called excitotoxins. Excitotoxins such as monosodium glutamate (MSG), hydrolyzed vegetable protein, and aspartame are being added to almost all processed foods. There is a substantial amount of evidence that excitotoxins play a critical role in the development of several neurological disorders.
watch the video here.

تحديث الصفحة الرئيسية اكتوبر 2017

Blackboard with photos
Hijab

cover page of Al Arabi magazineنشرت مجلة العربي التي تصدر
في الكويت في عدد سبتمبر قصيدة
ذكريات للدكتور شهاب غانم
تابع القصيدة

ومن القصائد الصينية عكف
د. شهاب غانم على ترجمة ثلاث
قصائد إلى العربية من شعر
أحد أشهر القادة في القرن
Mao Tse Tungالعشرين ماوتسي تونج
مؤسس الحزب الشيوعي
الصيني الذي حكم الصين
الشعبية من 1949 م إلى
1967 م. وعنوان القصائد
أيها الجبل والمسيرة الطويلة
والثلج

Shhab poem in China

انا اليمني
غناء الفنان التونسي لطفي بوشناق الفيديو من مونتاج
وإخراج باسم غراب

النصيحة التي قدَّمها أميرٌ مسيحي لملك غرناطة الأسير
ما حدث في الأندلس يفسِّر أحداث الحاضر

هاف بوست العربي
لقرونٍ عديدة، كان زوار الدول الأوروبية الأخرى ينبذون دولة
إسبانيا. لم تكن المشكلة أنَّ شوارع المدينة غير ممهدة، أو أنَّ
طرقها الجبلية القاسية لا تتلاءم مع عجل العربات، لكن ما كان
يقض مضاجع الزوار هي الطريقة التي تسامحت بها إسبانيا مع
الأقليات الدينية. فإلى نهاية القرن الخامس عشر، كان اليهود
والمسلمون الذين تتزايد أعدادهم، ويمثلون نحو 10% من إجمالي السكان، يمارسون طقوسهم الدينية بفخرٍ وحرية. تابع المقال هنا

حين هتف الريفيون في عدن
تخفيض الراتب واجب
 فضل النقيب شهد الاشتراكية على الطريقة اليمنية
 التغييرـ علي المقري - عن الملحق الثقافي (لجريدة
الاتحاد) الاماراتية
على عكس بعض الروايات المتداولة حول ما سمّي بالأيّام
السبعة المجيدة بعدن، والتي تقول أن أبناء مدينة عدن من
زيادة تطرفهم في محاولة تطبيق الاشتراكية خرجوا في
أوائل سبعينات القرن الماضي في تظاهرة كبيرة يطالبون
بتخفيض رواتبهم المالية الوظيفية، فإن الصحافي والشاعر
فضل النقيب الذي عاش تلك الأيام يكشف أن موظفي عدن
لم يقوموا بذلك، وإنما هم الريفيون الذين تمثّلوا التجربة
الصينية في الاشتراكية المنطلقة من الريف والزاحفة نحو
المدينة، ولكن على الطريقة اليمنية. يصف النقيب هذه الأيام
بالتعيسة وليس المجيدة، ويصف حال عدن حينها، في كتابه
"دفاتر الأيام'' الصادر حديثاً في صنعاء، بأنها ''قد طحنت
وخبزت وأكلت في دورة حياة أو موت كاملة، فالأمر سيان
حيث لم يعد هناك من فرق''. فقد ''أخذت تتدفق على المدينة
على مدار 24ساعة جماهير غاضبة من الأرياف (على
ايش غاضبة.. ما تدري؟) يحملون الفؤوس والهراوات
والسكاكين والبنادق ينظمون مسيرات حاشدة هادرة،
ويرددون شعارات (ثورية) تنادي بـ (تخفيض الرواتب
واجب) و(تحرير المرأة واجب) و (تقطيع الشياذر وعباءات
النساء واجب)، ولكن التركيز كان على تخفيض الرواتب،
لأن ذلك هو السكين التي ستحز رقبة المدينة التي ليس لدى
أهلها أي مصدر للدخل سوى الرواتب''.؟
شاعر الجياع يأكل لحمة
 وحسب ما يورد النقيب فإنه، في تلك الأيام التي كانت
امتداداً لبزوغ نجم الرئيس سالم ربيع علي (سالمين)، جرى
اعتقال حوالي خمسة آلاف موظف، من قبل المتظاهرين
أنفسهم، لإعادة تأديبهم وفق (النهج الجديد)، وتوقف الإنتاج
الزراعي في المحافظات المتاخمة لعدن، ''فقد كانت
الجرارات ومعها جميع وسائل النقل تحرث مدينة عدن''
حسب تعبيره، وكان نصيب إذاعة عدن، التي كان يعمل فيها
النقيب ''غارة مجلجلة بقيادة (شاعر الجياع) علي مهدي
الشنواح، وكان أول ما لفت نظرهم التكييف المركزي حيث
الجو في الخارج (جهنم الحمراء)، فقرر الشنواح أن
هذه (برجوازية) لا مثيل لها، فتم إغلاق التبريد، مما ألهب
الأجهزة فتوقف الإرسال بعد دقائق فانقطعت عدن عن
العالم، وفهم كثيرون أن التبريد إذا لم يكن ضرورياً للبشر
فإنه ضروري لبعض الآلات''.؟
ومن طرائف تلك الأيام، يقول النقيب ''ذهبت للغداء في
مطعم (التحالف) الشهير، فضبطت (شاعر الجياع)، وأمامه
بعض الخبز ووصلة (قطعة) لحم، يأكل في زاوية مظلمة،
وما إن ناديته باسمه، وأنا أقول: هنيئاً مريئاً يابن
حتى أصيب بخوف وذعر شديدين، فترك اللحم والخبز،
وخرج يهرول وهو يتضوّر جوعاً بكل تأكيد. لكم حزنت عليه،
ولا أزال أشعر بالذنب إلى اليوم، لأن المسكين ربما ظن
أنني سأكتب تقريراً عن هذه (البرجزة) قد يفقده لقبه الشهير
ومصدر رزقه''. يتحدث النقيب أن الحصول على
أربع (ياردات) قماش بنطلونات من أجل السفر في بعثة
دراسية، كان يتطلب الحصول على تحويل من مكتب وزير
الدفاع، ومعاملة وتوقيعات تظل أيام عدة. ويشير إلى جملة
اعتقالات لمثقفين وأدباء ومواطنين لأسباب تافهة، كفريد
بركات الذي أعتقل بسبب نسيانه إرسال ميكروفونات
وأدوات إضاءة، وكذلك الموظف الذي اكتسرت عليه مسطرة
عادية، كالتي يستخدمها التلاميذ، فحُقق معه وكبر ملفه،
حيث ما قام به ''يمكن أن يكون عملاً من أعمال التخريب
ضد الثورة''، وتم رفض عرض العامل بشراء عشر مساطر
بدل المسطرة الواحدة، لأن المسألة، كما أعتبرت، ما وراء
المسطرة، وليست المسطرة، ولم يقفل باب القضية إلاّ بتدخل
الرئيس سالمين
محمود درويش و''رأس المال''؟
وعدن التي سكنتها طوائف (البهرة) والفرس
والهندوسية (البانيان) واليهود، وأطلق عليها الشعب (أم
المساكين)، كانت كلما خرجت من حفرة وقعت في بئر،
حسب تعبير النقيب. وترسم السخرية بعض مفارقات
التحولات العاصفة مع تعاقب الزعامات، فقد كان
سائق (التاكسي) يقف منادياً ''على الركاب وسيارته
خالية (باقي نفرين.. باقي نفرين) إشارة إلى ذهاب سالم
ربيع علي وبقاء عبدالفتاح إسماعيل وعلي ناصر محمد،
فيردد الجمهور معه النداء بفرح طفولي، حتى أصبحت
النكتة على كل لسان، فلما أُبعد عبد الفتاح إسماعيل إلى
موسكو تغير النداء إلى: باقي نفر.. باقي نفر''. يتحدث
النقيب عن الشاعر محمود درويش في موقف له طريف مع
محافظ لحج عوض الحامد الذي نظم كتاب ''رأس
المال'' لماركس شعراً في مجلدات وأراد من درويش
سماعه منه كاملاً، أثناء زيارته للمحافظة برفقة النقيب، فلم تنقذه سوى الحيلة بالهرب والعودة إلى عدنكما يتحدث
عن وجوه كثيرة، وعن ذكرياته في كلية عدن حيث عمل
مدرساً ثم في إذاعة عدن حيث عمل مذيعاً ومديراً للإذاعة
بقرار من عمر الجاوي الذي كان مديراً عاماً للإذاعة
والتلفزيون مشيراً إلى الكثير من المواقف المستقلة التي
ميّزت الجاوي عن كثير من معاصريه وكذا زواج الجاوي
من ثريا منقوش أو (الأخ ثريا) كما كانوا ينادونها، وقد
انتهى بها المطاف، في العقد الأخير، إلى إدعاء النبوة
الكتاب، الذي كتب القاص خالد عبدالله الرويشان وزير
الثقافة السابق كلمة على غلافه الأخير يرصد مذكرات
حميمة عاشها فضل النقيب في عدن منذ تخرجه صيف
1969 من جامعة القاهرة وحصوله على المستوى الأول
في قسم الصحافة وحتى نهاية 1973 حيث جاء إلى صنعاء
ضمن وفد أدبي مع الشاعر محمد سعيد جرادة والشاعر
محمود الحاج ولم يعد من صنعاء إلى عدن بل غادرها إلى
خارج اليمن بعد أشهر، وتحديداً في إبريل (1974)؟

November 2017 update

 Keeping in touch...

* Alumnus Farouk Mohamed Ali Luqman is said by his sister Huda that he is in a coma in Jeddah,Farouk M A Luqman copy Saudi Arabia as a result of a stroke.
The editors of Aden College website convey their symapthies and good wishes for an early and fast recovery of Farouk and convey to the family of Farouk and the Luqman family their wishes for his best recuperation.
Like many people from Aden he was made redundant by the ruling National Liberation Front party in 1967 who nationalized all newspaper presses in Aden and drove its journalists out of the country.
Farouk got an opportunity to join The Arab News a paper published in Jeddah as an editor and manager of the English division. He stayed in employment with the paper until his retirement.

* Dr. Mohamed Ali Al Bar wrote in Arabic a memorabilia about the late teacher Lutfi Jaffer  Lutfi J AmanAman. He was impressed by  what he found in his teacher Lutfi at the primary, intermediate and Aden College levels.
Then he reviewed the contents of Lutfi's poems and especially his national poetry. He found in Lutfi's life and his poetry an interest in the Holy Qur'an and the Prophet's biography, something that no one wrote before about Lutfi, as far as he  knows.

Dr. Al Bar also wrote in Arabic at the urgingdr_mohamed_ali_albar of some of friends and colleagues the beginning of a project of memories and thoughts he began from his birth in Aden and talked very shortly a bit about the British colonization of Aden and the different stages of primary, intermediate and Aden College education, and the overlap of families of Makkah with the sons of Aden and their great role in the life of these families.

* Dr. Abdulla Nasher sent us an announcement from The British-Yemeni Society. It is supporting a conference to be held at dr_abdulla_nasher AC alumnusthe Royal United Services Institute located in Whitehall on 4 December 2017 to mark the 50th anniversary of the withdrawal of the British from Aden and South Arabia on 30 November 1967. The conference is looking at the tumultuous events of the 1960s from the British point of view. The speakers are both academics researching the period and some of the British officials participating in the events either in London or South Arabia and include several B-YS members. The two last sessions will look at how the British applied lessons learned in South Arabia
to Oman and the UAE a few years later and at the impact on South Yemen today.
The conference is being structured to allow plenty of participation from the audience and both RUSI and the B-YS hope that both British and Yemenis who were witnesses or participants or affected by the events will contribute to the discussion from the floor.
There is no charge for the event. Lunch will be provided and the MBI al Jabe Foundation is sponsoring a reception at the end of the  conference.

Dr. Shihab Ghanem commented on the announcement of the British Yemeni society Dr, Shihab MA Ghanemconference by saying that, ''There seems to me that there is something basically wrong with this conference: It does not have any speakers (or chairmen) from the Arab world. There should have been some especially from Aden, Hadhramout, south Yemen, UAE,  Oman, north Yemen, Egypt, and perhaps a Russian (an ex-Soviet   expert). This is like the British talking to themselves and perhaps allowing a few Arabs to comment briefly from the floor.
They could have invited Arab intellectuals, diplomats, politicians, ex-diplomats, ex-politicians, etc. to be speakers such as Dr Albar who wrote a   3-volume book on Aden including the period discussed, Dr Adel Aulaqi, etc.''

While Dr. Adel Aulaqi in response wrote that,Adel  in London ''I am attending (Tickets booked a few days ago). It looks like it will be a most interesting time for recollection and reflection. It Will be good to hear the stories (narratives) as oral history from the British experience point of view in the main. One, perhaps, could possibly consider all or parts of this Seminar are perhaps like the closing (yet to be written) last chapters in R.J.Gavin's "ADEN Under British Rule 1839-1967" (C. Hurst, London, 1975).
However, one may consider that the fuller story will become more complete when all involved [Tribal Rulers at the time, Arab Political Elite from all sides, Labour Movement leadership, FLOSY and NLF and others]  have given their documentary versions and understanding of what had happened particularly in the last few decades of say 1937-1967/68. We all have so much to explore and gain from.
I am looking forward to hearing all the presentations......in-sha-Allah.''

* Dr. Qais Ghanem has published as an ebookHiwar min don Jisam by Qais a new Arabic novel entitled ''A dialogue without conflict about Arabs and Islam''. A hot but polite discussion (in Arabic) about middle eastern politics and Islam, among four Arabs: a Yemeni steeped in    Islamic-Arab tradition; a modern Christian Lebanese; a divorced Egyptian atheist female bank manager and her uncle Saleh, a modern Muslim with a Phd. in science. Despite their divergent backgrounds, they developed a friendship over the years because Dr. Saleh knew them all, and brought them together. They meet regularly at a coffee shop on Edgware Road, London, and have lively discussions, captured in this play. The ebook is available in PDF form at
https://www.smashwords.com/books/view/754118
The price is US2:00

* The British–Yemeni Society invited its members to the launch of the book Hadhramaut and its Hadhrami Diaspora BookDiaspora:Yemeni Politics, Identity and Migration. The volume has been edited by Dr Noel Brehony CMG former chairman of the Society and contains twelve chapters from among the papers presented at the earlier "Rediscovering Hadhramaut: Paradigms of Research" conference that took place at SOAS in March 2015. The book examines the Hadhrami diaspora, who travelled as religious scholars, traders, labourers and soldiers, to understand their enduring influence and the Hadhrami identity. In doing so, the book explores key aspects of Hadhrami history, including the impact of Yemeni nationalist movements, the significance of land reforms for the Hadhramis, the importance of social and tribal origins and how Hadhramis - as a Muslim community - have resisted colonial domination. Yet Hadhramaut, though a distinctive part of geographical Yemen, has not been able to use its population size, capabilities or resources to wield significant political influence in successive Yemeni regimes. Migration also explores what role the diaspora can play in shaping the future of their homeland’’.
Read more here.

تحديث الصفحة الرئيسية نوفمبر 2017

Blackboard with photos

طالب يشيد باستاذه
Dr Al Bar with Abdulla Uqba in Jeddahأشاد الشيخ العلامه د. محمد
علي البار في ملحق ما أملته
عن ذكرياته مع استاذه المرحوم
لطفي جعفر أمان رحمه الله واسكنه
فسيح جناته. وقد تأثر بما إكتشفه
عن استاذه لطفي في المراحل  الابتدائية والمتوسطة وكلية عدن
واستعرض ملامح من شعر لطفي وخاصة شعره الوطني
وقد وجد في حياة لطفي وشعره اهتماماً بالقرآن الكريم
والسيرة النبوية وهو أمرلم يتعرض له من قبل احد ممن
كتب عن لطفي، حسب علمه
تابع الذكريات هنا

وعقب د. شهاب غانم قائلاً "موضوع جميل مليء بالوفاء
وهو يسجل بعض الحقائق والاحداث التي لا يعرفها
الكثيرون فقد كان لطفي ايضا استاذي في الرابع ابتدائي
حيث علمنا كتاب معالم التاريخ والنحو الواضح وكان
يجري لنا اختبارات مفاجئة افوز فيها بالمركز الاول
فيعطيني كيسا من الشوكولاته وحلوى النعناع. وكان كثيراً
ما يقحم الشعر في حصصه ويقرا علينا قصائد والدي التي
نشرت في ذلك الصباح في صحيفة فتاة الجزيرة ووالدي
يدرس في لندن. وفي كلية عدن علمنا مادة التاريخ وكان
مفتوناً بمايكل انجلو ورسمه باتقان بالحبر الصيني. كان
شاعراً ورساماً رومانطيقياً بمعنى الكلمة واستاذاً
محبوباً"؟

حوارمن دون خصام
Q M A ghanemنشر د. قيس غانم  باللغة العربية
رواية جديدة على الانترنت
وعنوانها "حوارمن دون خصام
عن العرب والاسلام". وتتضمن
الرواية مناقشة ساخنة ولكن مهذبة
حول السياسة في الشرق الأوسط
والإسلام، بين أربعة عرب: يمني
غارق في التقليد الإسلامي العربي؛
لبناني مسيحي علماني ؛
أرملة مصرية وثنية مديرة بنك
وعمها صالح، المسلم حامل الدكتوراه في العلوم . وعلى
الرغم من خلفياتهم  المتباينة، طوروا صداقة لعدة سنوات
لأن الدكتور صالح يعرفهم جميعا، وجمعهم معا. يجتمعون
بانتظام في مقهى في لندن، ويتبادلون المناقشات الحيوية
التي تم التقاطها في الرواية وهي متوفرة على الرابط الآتي
https://www.smashwords.com/books/view/754118
وقيمة الملف لانزالة أثنين دولار اميريكي

صوت حضرمي من مدونة جمال السيد
عيني لغير جمالكم
كلمات: عبدالغني النابلسي
لحن: محمد جمعة خان

المطرب والملحن: محمد جمعة خان (1903 ــ 1965
ولد في قرية (قرن ماجد) بوادي دوعن بحضرموت من أُمٍّ
حضرمية وأب هندي كان جندياً ممن استقدمهم السلطان
القعيطي لتثبيت سلطنته في حضرموت. عشق الطرب منذ
طفولته. تعلم العزف على آلة السمسمية وتعلم على يد
الفنان (سعيد العبد) العزف على آلة العود. اشتغل في
الفرقة الموسيقية السلطانية كعازف على الكلارنيت أشهر
الطرب الحضرمي وخرج به إلى خارج حضرموت حيث أحيا
حفلات بالخليج وشرق أفريقيا. عرف بانتقائه قصائد لكبار
الأدباء وتلحينها والتغني بها فغنى لأحمد شوقي وعبدالغني
النابلسي، كما غنى لشعراء حضرموت: صالح علي الحامد
عبدالله محمد باحسن ، وحسين البار كذلك تابع ألحان
الفنان سلطان بن الشيخ علي بن هرهرة اليافعي المتوفي
عام 1903م، غلب على ألحانه الإيقاع الهندي. توفي يوم
في 25 ديسمبر 1963م

أعاد الفنان أبوبكر سالم بلفقيه توزيع أغنية عيني لغير
جمالكم لا تنظر وأداب فيها طابع الايقاع الهندي وغلفه
بطابع الايقاع الخليجي. وغنى الاغنية في إحدى حفلاته
في السعودية

هل ندرك حقاً غنى وفرادة لغتنا العربية؟
هل تعلم أنك عندما تتكلّم العربية، تتكلّم الإسبانية أيضاً؟
من خريج كلية عدن محمد عمر بلجون

تحتفل الأمم المتحدة في الثامن عشر من شهر ديسمبر من
كلّ عام باليوم العالمي للغة العربية. ويعود اختيار هذا
الموعد إلى اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة اللغة
العربية كلغة عمل رسمية فيها في التاريخ نفسه 
عام 1973 مع الإنكليزية والفرنسية والإسبانية والصينية
والروسية
وتُعدّ اللغة العربية إحدى أكثر اللغات انتشاراً في العالم، إذ
ينطق بها نحو 422 مليوناً، وهي اللغة الرسمية في جميع
دول العالم العربي، بالإضافة إلى أنها اللغة التي تقام بها
الشعائر الدينية الإسلامية في كلّ دول العالم
تابع المزيد هنا

عدن بخير
د. أشواق ماطر

 غنت فيروز للبنان وغنت ماجدة الرومي لبيروت وغنت
جوليا للجنوب فبكى البيروتيون واللبنانيون والعرب وكذلك
العالم بكى لصوت السلام الذي أظهر بشاعة الحروب
وقسوتها وما تخلفه من دمار في المباني والنفوس وتقتل
البشر والحجر
 وبكت بلدي وبكت عدن مدينتي الحبيبة فأبكت الحجر ولم
يسمعها البشر فصوتها الى العالم مصادر لا إذاعة تنقل
عنها ولا اعلام يعبر عن هويتها،بكت عدن ولكنها لم تنكسر
وصدى صوتها تردد في قلوب أبنائها محبة ووفاءا لهذة
الارض الطيبة التي لم تقدم الا الامان والسلام لمن عاش
فيها وتعايش مع شعبها بوفاء وحب وان قوبل بالنكران من
البعض عدن رغم الدمار الذي خلفته الحرب ورغم
مامورس على شعبها من التضييق في الخدمات وسبل
العيش هاهي تحتفي بالعيد بالحب المتدفق من قلوب ناسها
الطيبين بالقلوب العامرة بالفرحة رغم ما مر عليها من
حزن ،خذلها الجميع ولم يخذلها أبنائها الاوفياء الذين
دافعوا عنها وبقوا فيها وهزموا كل الظروف لتبقى عدن
جميلة فرحت عدن رغم كل الظروف وفرحنا معها رغم كل
الحزن الذي بداخلنا والذي لم نتعافى منه بعد ورغم الاسى
على كل من فارقونا فداءا لها ومن فارقونا وغابوا عنا
وهم في شوق لها فقد مات الكثير من اجلها من أبنائها
الطيبين والمخلصين ومات اخي رحمه الله وغفر له
وللجميع، مات جبران نبض قلبي وسند ظهري وابي بعد أن
فارقنا ابي رحمه الله وغفر له، مات هو ايضا شوقا لنا ولها
كم تمنى أن يأتي ليرانا ويراها ولكنها هي الحرب قاسية
حتى على الذين هم بعيد منها، قلنا له لا تأتي فالبلد ما زالت
في حرب اذهب الى اي مكان حيت الامان والسلام ولكنه
مات هناك لتعيش معه حقيقة ان الله فوق الجميع وأن قدره
حق  وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي
ارض تموت
هي عدن مدينة المتناقضات من يعيش فيها يموت حبا
ويموت قهرا ويموت اجلا، بعيد عنها يموت شوقا ويموت
قدرا من اجل عدن حملنا احزاننا بداخلنا وصنعنا الكعك
وعايدنا الجميع وعايدنا عدن ،تجولنا في طرقاتها لنكون
مع هولاء  الذين خرجوا إلى شوارعها وشواطئها
ومتنزهاتها واماكنها  المدمرة ليخلقوا فيها البهجة وينثروا
الفرحة ويحيوا الامل ويقولوا للعالم نحن هنا باقون محبين
متمسكين بالأرض وننعم بالامان الذي صنعته ايادي وارادة
المحبين لهذة الارض الطيبة
 طفنا بالسيارة في كثير من شوارعها وشواطئها
ومنتزهاتها فالناس فعلا في عيد رغم بساطة الوسائل التي
اتخذوها والتي قام بها بعض الشباب ليرسموا البهجة
والإبتسامة في وجوة الجميع ومهما كانت وسائلهم بسيطة
الا انها ثمينة في المعنى
 
تابع المقال بالكامل وتعليق د. عادل عولقي

Farouk Luqman

خريج كلية عدن
فاروق لقمان

تلقى الموقع من
هدى شقيقة
فاروق محمد
علي لقمان
نباءً محزناً
مفاده أن
الصحافي
فاروق يرقد
في العناية
المركزه
في مشفى
بجده في
المملكة
العربية
السعودية
فاقداً الوعي
إثر الاصابة
بجلطة. وتتقدم
أسرة تحرير
موقع كلية عدن
لال لقمان
بمؤاساتها
للخبر الاليم
وبتمنياتها في الشفاء
العاجل لفاروق
وكان فاروق احد
ضحايا الجبهه
القومية التي
تسلمت حكم عدن
من بريطانيا وممن
شردوا الى خارج
عدن

أكتوبر 14 ثورة دمرت الجنوب العربي
المحامي صالح عبدالله باحتيلي
عدن الغذ
اعتقد الكثير في يوما من الأيام ان هذا التاريخ هو عنوان ثورة لشعب الجنوب العربي  بمعنى الثورة  اي التغيير إلى الأفضل في بنا الدولة سياسيا واجتماعيا ، لكن ما حدث لم يكن كذلك و لم يكن بمقدور الجماهير آنذاك  التفكير باتزان أبدا في ماهية ذلك اليوم وتلك المرحلة بسبب الضجيج المتعمد الهادف إلى استغفال الجماهير وخداعهم بوضع صفوف أمامية تهتف باي شي ، المؤسف انه لم يحصل أي احد في تلك الفترة على معلومات محايدة او قراه متجردة لتلك المرحلة بل ان الاعتقاد السائد آنذاك الى اليوم عند الكثير كان مبني في الأصل على ما يملى وفق رؤية من تزعموا وتصدروا المشهد الجنوبي في تلك المرحلة ولم يستطع احد ان يقول إلا ما قالوا فهم من يعرف الحقيقة وهم الصفوة وكل ما يقولون مقدس ويجب إتباعه ، كانت بداية الاستغفال عندما رسموا  أهداف الثورة المزعومة التي احتوت على إعلان صريح لتدمير الدولة , الجنوب العربي ,وتدمير النسيج الاجتماعي وتحريم أي نهضة اقتصادية  ثم النضال دائما وابد من اجل الثورة الهابطة والنضال من اجل وحدة الشعب اليمني  ، النضال ضد كبار الضباط في الجيش والأمن والجهاز الإداري والمدني  النضال ضد عملا الاستعمار من العهد البائد النضال ضد القبيلة والإقطاع والكهنوت النضال من اجل إعادة الفرع الجنوب الى الأصل  هذه أهداف ثورة 14 أكتوبر ، اذا تمعنا في تفاصيلها سنجد انها مجرد شعارات فوضوية ليس لها شبيه في جميع ثورات العالم لم تحمل اي مبادئ قابله للحياة في المستقبل حتى من رسم هذه الأهداف لا يعرف ما معنى ان تعلن ثورة و ما هي المبادئ التي يجب ان  يناضل من اجلها . لكن هي مرحلة طواها الزمن بسيئاتها وما يرجوه الشعب ان لا تتكرر
لكن المؤسف والحقيقة المرة أنها مازالت خلطتها السحرية سارية المفعول وتؤتي ثمارها كلما مرت ذكراها ، مازالت لعنة وطن تطارد كل من يرفع راية 14 أكتوبر التي سحقته ، انقسامات وعداوة وبغضاء في ذكراها اليوم وأمس وغدا مازالت تلك التعاويذ ألمسماه أهداف تطحن شخصية الإنسان الجنوبي حتى الانفصام ، ذلك الانفصام الذي لا يستطيع معه السير الى اليقين ، هم بأنفسهم من كتبوا تلك التعاويذ أصبحوا من كبار الإقطاع والبرجوازية ملاك الأراضي والمباني والشركات من خلال صفقة الباب الخلفي للقصر الرئاسي و مجلس النواب بصنعاء ، إنها مكافأة تدمير الجنوب ، ثم أصبحوا ينعقون باسم القبيلة والمشايخ ويفتخرون إنهم كانوا ضباط في الجيش البريطاني ،ويهتفون ألان من الصفوف الخلفية باسم دولة جنوبية بعيدا عن اليمننة التي كانت البند الأول من تعاويذ ثورتهم المسخ التي دكت الدولة في الجنوب العربي ، انه تناقض غريب و فيه أيضا من الاستخفاف بالشعب تلك الدعوات للتباهي بتلك الثورة من ذاك القطيع الذي كان يجب عليه ان يصمت
ذلك عهد وانقضى لكن يأمل شعب الجنوب ان لا تتكرر تلك الأخطاء ولا يريد الكثير من الشعارات والتعاويذ بل يريد هدف واضح وصفحة واحدة تتضمن المبادئ . ان الأهداف والمبادئ التي أعلن عنها المجلس الانتقالي ليست ببعيد عن تعاويذ 14 أكتوبر ، قد احتوت إعلان رسمي وصريح بالتبعية اذا لم تكن الوصاية  للسعودية والإمارات حتى شكل النظام في الوثائق شملته التبعية والتحكم المستقبلي ، هم فخورون ألان كما كان من قبلهم حتى اغرقوا شعب الجنوب  وهم ألان سيحملون الأجيال القادمة تركة ثقيلة كتلك التركة التي حملنا إياها ثوار 14 أكتوبر
تابع المقال هنا

موشحات أندلسية
‏اجتمع ثلاثمائة موسيقار من أنحاء العالم لأداء الموشح
الأندلسي"لما بدى يتثنى"في توزيع أوركسترالي مذهل
بقيادة فرانسوار إكزفير روث من الجمعية الفرنسية العامة
وبصحبة فرق موسيقية من الدار البيضاء بالمغرب

أمة لا تقرأ عرب لا يقرأون
الدكتور عبد الله الدنان

مالفرق بين كلمة الأبوين والوالدين 
إذا رأيت كلمة ( الأبوين ) ؛ فاعلم أن الآية قصدت الأب والأم مع الميل لجهة الأب ، لأن الكلمة مشتقة من الأبوة ، التي هي للأب وليست للأم
أما إذا رأيت كلمة ( الوالدين ) ، فاعلم أن الآية قصدت الأب والأم ، مع الميل لجهة الأم ، فالكلمة مشتقة من الولادة ، والتي هي من صفات المرأة دون الرجل
لذا كل آيات المواريث ، وتحمل المسؤولية ، والتبعات الجسام ، إلا وتكون الكلمة ( الأبوين ) ليناسب ذلك الرجل
 فالرجل هو المسؤول عن الإنفاق ، فميراثه مصروف  وميراثها محفوظ
قال تعالى : ( ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك ) ؟؟
وقوله تعالى : ( ورفع أبويه على العرش ) ؟؟
أما في كل توصية ، ومغفرة ، ودعاء ، وإحسان ، إلا وتكون الكلمة ( الوالدين ) ،ليتناسب ذلك مع فضل الأم
قال تعالى : ( ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا ) ؟؟
وقوله تعالى : ( وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا )؟؟

من اوراق الغربة
نشرت مجلة الشعر التي تصدر في القاهرة بمصر ابيات
شعرية عنوانها من اوراق الغربة للدكتور شهاب غانم
وقد نظم الشاعر شهاب هذه الابيات عندما كان في  كاردف
شتاء ١٩٨٦
تابع الابيات الشعرية هنا

December 2017 update

 Keeping in touch... A

* Dr. Mohd. Ali Al Bar sent a study paper authored by one of his friends in the Journal of Clinical 090810115537_aden_college_alumnus_dr_mohamed_albar_frcp__physician__islamic_scholar___bioethicistOncology. The study paper is entitled ''Alcohol and Cancer: A Statement of the American Society of Clincal Oncology. The importance of alcohol drinking as a contributing factor to the overall cancer burden is often under-appreciated. In fact, alcohol drinking is an established risk factor for several malignancies. As a potentially modifiable risk factor for cancer, addressing high-risk alcohol use is one strategy to reduce the burden of cancer.
Read the study paper here.

Dr. Adel Aulaqi commented on the study paper byAdel  in London saying ''I received this from my friend Professor Mohammad AlBar. Although it is a detailed academic paper, it is highly readable and sums up the association of Alcohol and Cancer convincingly and offers solutions to tackle the problem. I wrote back to Mohammad and I share here my e-mail with you. I hope you find the topic serious and the paper very illuminating:
"Dear Brother Mohammad Albar,
Thank you so much for this significant documentation of this major world problem of one of the serious adverse effects of alcohol consumption.
Like the association of cigarette consumption and cancer took so long to become accepted common knowledge and wisdom, it most likely will be even harder still to change perceptions and attitudes to alcohol consumption.
On the Positive side we are too painfully slowly coming to the awareness of the associations between what we consume (insert into our bodies) and ill-health.
I shall attend a seminar on the positive aspects of food and prevention of cancers. "

* Alumnus Farooq Murshed mentioned that Cancer an analysis and prevention guidelines Cells are theCancer cells basic building blocks of all human body. They are responsible for creating the structure of the body. Our body is composed of trillions of cells. Again, cells are only instrumental for us to experience nine types of senses, six varieties of tastes and sixty-four types of arts. Cells generate, help us and die out in the end. New cells would automatically emerge. This is the process. In this, if new cells grow beyond all proportions and control, it gives room for problems. The additional cells may try to thrive separately and develop into masses or lumps which may ultimately lead to serious problems. Thus cells make as well as Mara body structure and  state. When the cells go awry it leads to deadly diseases like cancer from which escape might appear to be remote at times. At the same time, we must note that cancer is not contagious in nature and it is treatable if it is detected in the early stage itself. Let us try to get an analytical insight into this with an objective to create necessary awareness among the public.
Read more on the topic here.

* Dr. Shihab Ghanem sent the website a collection of photos which date back to the 60s.
We thank alumnus Dr. Ghanem and will show some of the photos in this update and subsequent issues.

* Elisabeth Kendall wrote a study paper entitled ''Iran's Fingerprints in Yemen- Real or Imagined?.lis_kendall The paper attempts to steer a neutral line and to present evidence and hypotheses that point in different directions. It does, however, try to draw a balanced conclusion and offer a possible analysis as to the extent of Iran’s influence thus far, as well as a trajectory for where it might be heading. This is done by tackling a series of questions: Is the war sectarian? Does Iran control the Houthis? To what extent is Iran’s role rhetorical rather than action based, and how might contradictory messages coming out of Iran be reconciled? Why might Iran, and indeed its opponents, have talked up its role? Finally, to what extent are Iran and its proxy Lebanese Hezbollah actually arming and training the Houthis? Has Iran’s input been significant enough to change the dynamics of the conflict, or might the Houthis conceivably have managed thus far without decisive input from Iran?
Read more on the topic here.

* Why Yemen Gulf of Aden Ports Corporation need a Board of Directors is the title of an article by Captain Khaldon Shwala.Khaldon Showala2
ADEN remains a maritime nation. Shipping and ports are critical in suppling the ADEN’s daily needs of imports and exports which arrive by sea, including the food supplies and the energy.
YGAPC-Port of ADEN play a vital role as international gateway where there is a wide range of business models and markets served by the port.
In the light of the foregoing, it is proposed to reconstitution YGAPC’s Board of Directors, pursuant to the provision of Decree No. (61) dated 21/April/ 2007 chapter 4-Part (1) and part (2) regarding
the Establishment of Yemen Gulf of Aden Ports Corporation decree.
Read more of the topic here.

Proverb by Lee Quan yu

تحديث الصفحة الرئيسية ديسمبر 2017

Blackboard with photos

صور تذكارية لطلبة كلية عدن في بريطانيا

Shihab with group of AC students2

أخذت الصورة أعلاه في برمنجهام ويظهر فيها من اليمين عصام غانم رحمه الله عليه ، المهندس عبدالله هاشم ، حسن سعيد سلام مكرد، د. شهاب غانم ، وجه غير معروف، علي نايف، الأستاذ حسن نور الدين رحمه الله والمهندس محمود الخطيب رحمه الله

SHihab and Sharaf Nooraldin

يظهر في الصورة د. شهاب غانم مع شرف نور الدين في لندن

Nadim and SHihab

يظهر في الصورة من اليمين نديم حسين علي وشقيقه الأصغر الطيار علي حسين علي والدكتور عبدالله ميسري ود. عصام غانم رحمهم الله ووجه غير معروف

Edinburgh 1964

من اليمين د. شهاب غانم مع د. قيس غانم أثناء تخرج الاخير من جامعة ادنبره في الطب عام 1964 م

Shihab in Aberdeen UK

د. شهاب غانم أثناء الدراسة في أبردين عام 1960 م

Aden 1957

ابن رشد (520 ـ 595هـ) الطبيب
الفقيه الفيلسوف

Ibn_rushdد.محمد علي البار

أبو الوليد محمد بن أحمد بن
محمد بن رشد القرطبي الفقيه
الطبيب الفيلسوف، أحد أشهر
أعلام العرب في الأندلس. كان
أبوه وجده من العلماء وتوليا
قضاء قرطبة
تابع ما كتب عن هذا الفيلسوف

الاخ العزيز أشرف جرجرة حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا على اثارة موضوع ابن رشد وكتبه التي
يزعمون ان المسلمين قاموا باحراقها في الاندلس
وهو أمر غير صحيح ما عدا كتاب واحد وهو كتابه في
شرح كتاب ارسطو في الالهيات
وقد حاول ابن رشد ان يؤسلم ارسطو واجتهد اجتهادا
كبيرا في ذلك وافتعل اقوالا لا وجود لها عند ارسطو
على الاطلاق
وارسطو بكل وضوح قال
 بقدم العالم (المادة لا تخلق من العدم ولا تفنى) وهو
أمر مناقد للشريعة الاسلامية التي تقرر ان الله خلق
هذا الكون وسيفنيه مرة أخرى ويعيد خلقه من جديد في
اليوم الاخر.
 أن الله سبحانه وتعالى سيبعث الاجساد والارواح
مرة أخرى ، وهو أمر يرفضه أرسطو والفلاسفة
اليونان وبعض فلاسفة المسلمين 
 ان الله لا يعلم الجزءيات لانه مشغول بالتفكر في
ذاته
وهذه النقاط الثلاث هي التي جعلت الفقهاء يكفرون من
يقول بهذه الاقوال من الفلاسفة
وأما القول بأن المسلمين أحرقوا جميع كتب ابن رشد
فهو كذب وبهتان ، وكتبه موجودة كلها ، الكتب الطبية
موجودة ومطبوعة وعندي مجموعة كاملة ، وكذلك
الكتب الفقهية موجودة ومطبوعة كاملة وتدرس في
الجامعات الاسلامية كاملة . وكذلك كتبه التي انتقد فيها
علم الكلام موجودة ومنتشرة ومطبوعة ، وكتبه التي
ذكر فيها الاتصال بين علوم الشريعة وعلوم الفلسفة
وهي مطبوعة وموجودة في الاسواق. والذين يكذبون
ويتخرصون لا يستحون من الكذب الصريح وخلاصة
القول ترون فصلا كاملا مختصرا كتبته عن ابن رشد
في كتابي " الاخلاق اصولها الدينية وجذورها
الفلسفية " ( أخر الجزء الأول ) والكتاب توزيع كنوز
المعرفة جدة – وطبع جامعة الملك عبد العزيز – جدة
وتقبلوا خالص التحيات

أخوكم : محمد علي البار

من .. قتل الفن اللحجي
Mohamed Ahmed AL Baidaniمحمد أحمد البيضاني

قالت لي : أشرح لي هذا الأمر؟
 قلت لها : كنت شاهد على بداية
هذا لأمر الهام الذي لم يتطرق
إليه أحد في بلادنا . كان حدثأ
رهيبأ مؤلما لتاريخ بلادي
وصلت الساعة إثنين بعد الظهر
إلى قيادة قوة بوليس عدن البريطانية
 وصعدت إلى الدور الثاني . وكنت
أعمل ضابط إتصال في أدارة أنشأها الجيش البريطاني
لينظم شؤون الأمن بين الجيش البريطاني وقوة بوليس
عدن، كنا 3 ضباط نتناوب العمل، كضابط إتصال ومن
هذا الموقع عرفت الكثير. إنها قيادة للعمليات في عدن.
أطلقوا على هذا الجهاز - قيادة الأمن المشتركة
كان يومأ من أبشع أيام حياتي. ترك في صدري ألم لن
ينسى. واليوم أسجله دون خوف من أحد. أسجله
بصدق كما رأيت دون حقد أو تحيز، إنها وثيقة تاريخية
وأمانة وصدق
دخل علي ضابط النوبة البريطانية وأخبرني يوجد رجل
مقتول أمام منزله في المنصورة وترك بجانبه منشور 
الجبهة القومية قامت باغتيال هذا الرجل  الرجل من
بطاقته الشخصية اسمه فضل محمد اللحجي صعقت
ودارت بي الدنياز ودار بي مكتب قيادة العمليات وكدت
أسقط عل الأرض. لاحظ الضابط البريطاني ذهولي 
ودمعة في عيني تحجرت. قال لي بأدب هل تعرفه، قلت
له البلاد كلها تعرفه إنه أعظم فنان في بلادنا والجزيرة
أعظم من عزف العود. أيلغت الأمر لمديري الجنرال
ويلشاير مدير أمن عدن والجهات المختصة. قال لي
الضبط البريطاني. لماذا قتلوه. قتلوا الفن في بلادك
وبعد شهرين تكرر نفس الأمر. كانت الجبهة القومية
في طريق السيلة في الشيخ عثمان وأطلقوا النار على
سيارة الأمير الجميل الشجاع العقيد علي أبن أحمد
العبدلي. رد عليهم بكل شجاعة وجرح أحدهم جرح
بليغ. أصيب العقيد بطلقة في يده وكانت الضحية الثانية
الأمير الرقيق الفنان محسن بن أحمد مهدي. ولكنه
غادر البلاد
 قالت لي : هذا جانب سياسي ما دخل له في الفن ؟
 قلت لها : أرادوا أن يستهدفوا القامات الطويلة في
لحج . وأن يتوقف العطاء من لحج . كان حجتهم
الواهية إن لحج وأهل لحج يشجعوا وأنضموا الى
جبهة التحرير. الجبهة المنافسة التي يؤيدها جمال عبد
الناصر ومصر. وبدأت الأغاني اللحجية تتقلص حتى
قدوم الإستقلال أصبحت شبة مخفية في البلاد. أرادوا
الفن والغناء أن يكون في أبين. شجعوا فنانين أبين
وأنطلق محمد محسن عطروش يغني من الإذاعة
والتلفزيون ليل نهار يغني الإشتراكية التي بدوا في
إظهارها علنا بعد ما كان سرأ. بدأت أغاني العامل
والفلاح وصيادي السمك. وعين عطروش مدير الإذاعة
والتلفزيون. وأول قرار أتخذه منع أغاني أحمد قاسم
في التلفزيون. ثم تراجع في الأمر. بعد أن قالوا له
عيب، بعدها قامت الجبهة القومية بتأميم قوارب
الصيادين وأصبح صياد السمك. يغني أغنية عطروش
للصياد وهو مرضوح بلا عمل
همشوا أبناء لحج ولحج. والأغنية اللحجية. قتلوا
الإبداع والفن
هكذا، ومن بداية قتل فضل محمد اللحجي قتلوا الفن
اللحجي
قالت ضاحكة : وأصبح الصياد مرضوح. يغني
للعطروش. هيب .. هيب هيبا - يا صماصيم ما تخاف
الأمواج .. هيب .. هيب هيبا
الله يجعلهم مصيبة

BuiltWithNOF
[Home] [About Site] [Aden History] [College History] [Memorable  days] [Phenomenon] [AC Archives] [Photo Albums] [News] [Events] [Quotations] [Publications] [Presentations] [Feed Back] [Abroad] [Obituary] [Association] [Contact us] [Past updates] [2014] [2015] [2016] [2017] [2018] [2019] [2020]

Copyright © 2009 Aden College  webmaster

 

hitwebcounter.com